صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ماذا تفعل لتلافي الأزمة القلبية أو السكتة؟

اذهب الى الأسفل

ماذا تفعل لتلافي الأزمة القلبية أو السكتة؟ Empty ماذا تفعل لتلافي الأزمة القلبية أو السكتة؟

مُساهمة من طرف said في الخميس 7 يناير 2010 - 2:09

ماذا تفعل لتلافي الأزمة القلبية أو السكتة؟ MgB3FJ5l7x

- ما الذي يمكنني فعله لتلافي الأزمة القلبية أو السكتة؟

> تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 17 مليون شخص
قضوا نحبهم في عام 2005 جراء التعرّض لأحد الأمراض القلبية الوعائية، مثل
الأزمة القلبية أو السكتة. وسجلت أكثر من 80% من تلك الوفيات، على عكس
المعتقدات الشائعة، في البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل وطالت
الرجال والنساء سواء بسواء.

غير أنّ الأمر الذي يبعث على التفاؤل هو إمكانية الوقاية من 80% من
الأزمات القلبية والسكتات التي تحدث في سن مبكّرة. ويمكن تحقيق ذلك عن
طريق اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والامتناع عن
التدخين.

< اتّباع نظام غذائي صحي: النظام الغذائي المتوازن ضروري لصحة
القلب والجهاز الوعائي، وهو يشمل الإكثار من الخضروات والفواكه والحبوب
غير منزوعة النخالة، واللحوم الخالية من الدهون، والأسماك والبقول،
والإقلال من تناول الملح والسكر.

< ممارسة النشاط البدني بانتظام: تساعد ممارسة النشاط البدني
بانتظام ولمدة لا تقلّ عن ثلاثين دقيقة على صون الجهاز القلبي الوعائي؛
أمّا ممارسة ذلك النشاط في معظم أيام الأسبوع ولمدة لا تقلّ عن 60 دقيقة
فهو يسهم في الحفاظ على وزن صحي.

< الامتناع عن تعاطي التبغ: يخلّف التبغ أضراراً صحية جسيمة، سواء
كان في شكل سجائر أو سيجاراً أو تبغاً معداً للغلايين أو للمضغ. ويشكّل
التدخين اللاإرادي خطراً على الصحة أيضاً. وما يبعث على التفاؤل هو أنّ
خطر الإصابة بالأزمة القلبية والسكتة يتقلّص فور إقلاع الشخص عن تعاطي
منتجات التبغ، ويمكن أن يتقلّص بنسبة قد تصل إلى النصف بعد مضي عام على
الإقلاع.

اعرف المخاطر القلبية الوعائية المحدقة بك وحاول السيطرة عليها:

< تأكّد من ضغطك الدموي: إنّ فرط ضغط الدم لا يؤدي، عادة، إلى ظهور
أعراض على المصاب به، غير أنّه قادر على إحداث سكتة دماغية أو أزمة قلبية
مفاجئة. فلا بد لك من التأكّد من ضغطك الدموي.

< تأكّد من نسبة السكر في دمك: يزيد ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم
(السكري) من مخاطر الأزمات القلبية والسكتات الدماغية. ولا بد لك، إذا كنت
من المصابين بالسكري، من مراقبة ضغطك الدموي ونسبة السكر في دمك للحد من
تلك المخاطر إلى أدنى مستوى.

< تأكّد من نسبة الشحوم في دمك: يزيد ارتفاع الكولسترول في الدم
من مخاطر الأزمات القلبية والسكتات الدماغية. ويجب التحكّم في كولسترول
الدم باتباع نظام غذائي صحي أو بتناول الأدوية المناسبة، عند
الحاجة.

- ما هي الأغذية الموصى بها للأطفال في السنوات الأولى من حياتهم؟

> لبن الأم هو أفضل غذاء لنمو الرضّع ونمائهم بشكل صحي. وينبغي
الاقتصار على تغذية الرضّع بلبن الأم في الأشهر الستة الأولى من حياتهم
لضمان المستوى الأمثل من النمو والنماء والصحة لهم. وينبغي، بعد الشهر
السادس، إعطاؤهم أغذية تكميلية مناسبة ومأمونة والاستمرار، في الوقت ذاته،
في إرضاعهم طبيعياً حتى بلوغهم عامين من العمر أو ما يزيد.
والأغذية التكميلية هي الأغذية والمشروبات الغنية بالعناصر المغذية
والتي يوصى باستخدامها لتغذية الأطفال بعد تجاوزهم الأشهر الستة الأولى من
حياتهم. ويتم الانتقال من مرحلة الاقتصار على الرضاعة الطبيعية إلى مرحلة
الأغذية التكميلية (مع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية)، عادة، بين الشهر
السادس والشهر الثامن العشر إلى الشهر الرابع والعشرين. والجدير بالذكر
أنّ عملية الانتقال من الفترات التي يكون فيها الطفل في حالة هي الفترات
التي يعاني فيها الكثير من الرضّع من سوء التغذية. وعليه فإنّ من الضروري
إعطاء الأطفال أغذية تكميلية مناسبة وكافية ومأمونة لضمان الانتقال السليم
من مرحلة لبن الثدي إلى مرحلة تناول أغذية الأسرة على النحو الكامل.

وهذه التوصيات مبيّنة في الاستراتيجية العالمية لتغذية الرضّع وصغار
الأطفال التي اشتركت في إعدادها منظمة الصحة العالمية واليونيسيف في عام
2003.
وتمثّل تلك الاستراتيجية دليلاً تستهدي به البلدان لوضع سياسات
وتنفيذ أنشطة تتناول الممارسات التغذوية والحالة الغذائية ونمو الرضّع
والأطفال وصحتهم. وهي تستند إلى البيّنات التي أثبتت أنّ التغذية تؤدي
دوراً أساسياً في الأشهر الأولى من حياة الرضيع, وإلى أهمية الممارسات
التغذوية المناسبة في ضمان مستوى أمثل من الصحة.
ويمكن أن يتسبّب سوء التغذية في ظهور عوامل اختطار تؤدي إلى اعتلال
الصحة. ومن الانعكاسات التي تؤثّر في الطفل مدى الحياة نقص الأداء المدرسي
أو تدني الإنتاجية أو اضطراب النمو الفكري والاجتماعي أو الإصابة بأمراض

مزمنة.

المساء
said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى