صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

قصة يهودي مغربي حمل الجنسية الإسرائيلية، اعتنق الإسلام ويكره أمريكا

اذهب الى الأسفل

قصة يهودي مغربي حمل الجنسية الإسرائيلية، اعتنق الإسلام ويكره أمريكا Empty قصة يهودي مغربي حمل الجنسية الإسرائيلية، اعتنق الإسلام ويكره أمريكا

مُساهمة من طرف said في السبت 1 مايو 2010 - 20:36

قصة يهودي مغربي حمل الجنسية الإسرائيلية، اعتنق الإسلام ويكره أمريكا 722028info_1430201021008PM1

قرر يوسف الخطاب
مغادرة الولايات المتحدة والعودة إلى المغرب للاستقرار بمدينة تطوان، حيث
يشرف على أحد محلات الأكلات الخفيفة بالمدينة.
لكن عودة يوسف إلى المغرب جاءت بعد أن أثار ضجة في الولايات المتحدة، نظرا
لمواقفه التي يعتبرها اليهود تحريضا ضدهم من خلال مقالات كان ينشرها على
موقع «ريفولوشن موسليم»، الذي أسس فرعه بنيويورك، لدرجة أن العديد من
المنظمات اليهودية رفعت دعوى ضده، لكنه حصل على البراءة بدعوى حرية
التعبير، ثم رحل إلى المغرب بعد أن قررت تلك المنظمات تنظيم مظاهرة أمام
منزله ببروكلين.
مواقف يوسف الخطاب من اليهود لم تأت بمحض الصدفة، إذ كان بنفسه أحد
المنتسبين إلى الديانة اليهودية، بل وإلى إحدى طوائفها الأكثر تشددا، حيث
رأى النور سنة 1969 في المغرب وسط أسرة يهودية، وكان حينها يحمل اسم «جوزيف
ليونارد كوهين»، لينتقل بعد ذلك رفقة أسرته إلى الولايات المتحدة
الامريكية وهو لا يزال صبيا. مكث هناك وتلقى تعليما يهوديا، إلى أن انتقلت
أسرته مرة أخرى إلى إسرائيل، وبالضبط إلى قطاع غزة، حيث حصل على الجنسية
الإسرائيلية.
اعتناق يوسف وزوجته للإسلام جاء خلال زيارتهما للمغرب سنة2002، وبعودتهما
إلى إسرائيل، قررا الانتقال رفقة أبنائهما إلى أحد الأحياء العربية بالقدس
الشرقية، حيث اشتغل لحساب إحدى المؤسسات الخيرية الإسلامية. وبمرور الوقت،
انخرط مع أحد المواقع الإلكترونية التي تعمل على دعوة اليهود إلى الإسلام.
بعد عودة قصيرة إلى المغرب مرة أخرى، سينتقل يوسف سنة 2007 إلى الولايات
المتحدة وسيؤسس فرع نيويورك لموقع «ريفولوشن موسليم غروب» الذي يقوده الشيخ
عبد الله الفيصل، ثم سيتم تعيينه بعد ذلك أميرا عليه، قبل أن يعلن انسحابه
منه بشكل تام.
وفي حوار أنجزه مع موقع «ذي بروكلين إنك» قبل أسبوع، قال يوسف: «أكره
الولايات المتحدة. أفضل العيش في غرفة منفردة على العيش في مكان من ذلك
القبيل. إجمالا، أنا أكره المحيط هناك، ولا أكترث لانتقاده من الخارج. أنا
لا أريد أن تحيط بي تلك الثقافة المادية، فأنا لا أتحملها. لست أنا فقط، بل
غالبية الناس لا تتحملها. وكان أمامي خيار، وكنت حرا لأختار، فكان علي
المغادرة، وأتمنى ألا أضطر للعودة».
الاتحاد الاشتراكي

said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى