صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

«الفردوس المفقود» لميلتون: الحكمة بلسان شاعر ضرير

اذهب الى الأسفل

«الفردوس المفقود» لميلتون: الحكمة بلسان شاعر ضرير Empty «الفردوس المفقود» لميلتون: الحكمة بلسان شاعر ضرير

مُساهمة من طرف said في الثلاثاء 18 مايو 2010 - 6:39

«الفردوس المفقود» لميلتون: الحكمة بلسان شاعر ضرير 8932991274102160034299700

جون ميلتون


في العام 1639 تقريباً وكان في الحادية والثلاثين من عمره،
وقد حصل على بعض الشهرة بفضل اعماله الشعرية المتفرقة التي نشرها، اتخذ
جون ميلتون قراره بكتابة عمل شعري ملحمي كبير. يومها لم يكن القرار
متعلقاً بملحمة «الفردوس المفقود» تحديداً، بل كانت هناك مجموعة من
المشاريع والأفكار من بينها قصيدة طويلة عن تاريخ انكلترا، وعمل تدور
احداثه ايام الاغريق، وثالث خلال العصور الاولى للمسيحية. ومن بين هذه
الافكار كانت هناك، بالطبع، الفكرة التي تلح على ميلتون اكثر من غيرها:
فكرة ملحمة طويلة تتحدث عن هبوط الانسان من الفردوس الى الارض بسبب
خطيئته، وأكثر من هذا: بسبب الخطيئة التي دفعه اليها الشيطان. ولاحقاً،
بعد نحو ربع قرن حين كتب ميلتون تلك القصيدة الملحمية التي تعد فريدة من
نوعها في الادب الانكليزي، حدد هدفه من كتابتها منذ سطورها الثلاثة الاولى
حيث قال انه سيتغنى بـ «اول فعل عصيان قام به الانسان، بثمرة الشجرة
المحرمة، تلك الثمرة التي يحمل مذاقها القاتل الموت للانسان...». اذاً
كانت غاية ميلتون منذ البداية ان يرسم رحلة الانسان الى الكون وفي الكون.
وهو انتج في سبيل فكرته هذا السفر الذي يتوزع على عشرة اجزاء، حاملاً تلك
الحكاية المستقاة مباشرة من الكتب المقدسة. غير ان اللافت في العمل هو ان
الانسان لا يبدأ ظهوره فيه الا منذ منتصف الكتاب الرابع، اي انه غائب
تماماً عن ثلث الملحمة. ذلك الثلث الذي تشغله مغامرات الشيطان وألاعيبه
ومعاركه ورغبته في العصيان. اذاً، هي حكاية الانسان ام حكاية الشيطان؟ من
الصعب الوصول الى جواب، ولكن من المؤكد ان ميلتون لم يكن حتى في الثلث
الاول من عمله، بعيداً من هدفه، فحكاية الشيطان هي بالنسبة اليه حكاية
الانسان. حكاية الخير والشر، الطاعة والعصيان. بمعنى ان الاثنين وجها عملة
واحد، او هذا على الأقل ما يراه مفسرو ميلتون الحديثون.
> تنقسم ملحمة «الفردوس المفقود» كما اشرنا الى عشرة كتب، في
الثلاثة الاولى منها يروي لنا ميلتون مغامرة الشيطان في الكون، تلك
المغامرة التي يفصح عنها الشيطان منذ اول الكتاب الاول حين يسر الينا بأن
هدفه الاسمى انما هو دفع الانسان الى العصيان. ولكن لماذا؟ لأن الشيطان
سبق له ان سقط مغضوباً عليه «طوّح به الله ذو الجبروت، فهو من علياء
السماء يتقد لهباً، يروم القلب منه ما احترق وما انحطم، وتردى في هاوية ما
لها من قرار، بها يأوي مغلولاً يصم السلاسل يصطلي النار جزاء بما حدثته
النفس ان يناجز القوي القدير، وفي قرار مهواه تسع فضاوات مما يذرع به
الاناسي خطو الليل والنهار، تردى ألا يتم هزيلاً بصحبة شيعته، يتقلب في
حمأة الجحيم». ومن هنا كان قراره ومساجلاته مع مجمع الملائكة ومع الشياطين
الآخرين، ثم قرّ قراره، وبدأ يمارس خطته منذ الكتاب الرابع، حيث يجتاز
الفضاء والشمس حتى يصل الى جنة عدن حيث آدم يعيش وحواء هانئاً هادئ البال
في حمى طاعة الله. وهناك اذ يتنكر ويعلو شجرة الحياة وقد فهم ان الله حظر
على آدم وحواء تناول ثمرة شجرة المعرفة، يقترب من حواء لكي يغويها فتغوي
آدم، لكن الملاك جبريل يجابهه... الى آخر الحكاية. ونعرف طبعاً ان الشيطان
ينجح في خطته، غير ان هذا لا يكفيه اذ يتابع مساعيه في الاجزاء التالية
مواكباً الانسان حتى بعد سقوطه من اعالي الفردوس. وفي الكتابين الخامس
والسادس يصف لنا ميلتون حروب الجحيم ومتابعة الشيطان معاركه، اما في
الجزءين التاليين، فإن الشاعر يتوقف بنا عند تكوّن الخليقة إثر عصيان آدم
وحواء وهبوطهما، والشيطان الذي لا ينفك يواكب البشرية في حلّها وترحالها.
اما الكتب الاخيرة، فإن ميلتون يتابع فيها تاريخ الانسان على وجه الأرض
وكأن غايته هنا ان يوجد معادلاً لغياب تاريخ الانسان عن الكتب الثلاثة
الاولى. ومها يكن من أمر، فإن آدم وحواء يطلبان المغفرة فيما يكونان
البشرية، وفيما يتابع الشيطان عمله.
> إن ميلتون في هذا العمل، رسم من ناحية الشكل الظاهري حكاية سفر
الشيطان في السديم وسفر الانسان في الكون، على الشاكلة التي تنوقلت بها
الحكايات على مر العصور، وكما تقترحها الاديان السماوية، والاساطير
الشعبية. ولكن من الواضح ان هذه لم تكن غايته الا في الظاهر. ذلك ان
الشاعر، حين كتب هذا العمل، كان يهمه ان يجعل من الانسان مركزاً للكون،
ومن حكاية عصيانه - وإن بدفع من الشيطان - مبرراً لكتابة تاريخ ذهني
واجتماعي، وربما سياسي ايضاً، للبشرية. وحتى لو كان الشيطان هو بطل رحلة
السقوط من الفردوس وفقدانه، فإن السقوط نفسه يصفه لنا ميلتون في بعده
السيكولوجي وليس في بعده الاسطوري - الديني. السقوط مجاز، وما الشيطان
والانسان، كما اشرنا سوى واحد. العصيان، كفعل انساني واع، حتى ولو كان
بدفع خارجي، هو مركز اللعبة هنا، العصيان كخالق للبشرية، حتى ولو كان
الانسان يعرف ان الثمن الذي يدعى الى دفعه كبير. وليس ادل على هذا من ان
كبار الباحثين الذي حللوا «الفردوس المفقود» ادهشهم ما أُعطي فيها من قدرة
للانسان على ان يخطئ ثم يتوب، وفي الحالتين، كفعل ارادة حرة.
> عندما كتب جون ميلتون «الفردوس المفقود» كان ذلك عند نهاية سنوات
الخمسين من القرن السابع عشر، وكان له من العمر نحو خمسين سنة، وكانت عشر
سنوات مضت عليه تقريباً، وهو يعيش اوضاعاً مأسوية افقدته على التوالي،
بصره وزوجته المحبوبة وابنه الذكر الوحيد الذي كان أنجبه وسط ثلاث بنات.
قبل ذلك كان ميلتون يعيش حياة حافلة بالنجاح والازدهار. ومن المؤكد ان
المآسي التي عاشها تباعاً جعلته يتوقف ذات لحظة ويتساءل كيف اصيب بهذا كله
وهو المؤمن الورع؟ ولم يحر جواباً، لكنه اذ لاحظ لاحقاً قوته وقدرته على
تحمل ما اصابه، احس على رغم عماه، ان لديه من القوة ما يفسر قدرة الانسان
على بناء العالم والتاريخ على رغم ما اصابه وفقدانه للفردوس. ويقيناً ان
كتابته لـ «الفردوس المفقود» بما فيها من قوة وجبروت، انما كانت الرد على
شكوكه لحظة في انسانيته، والتعبير عن قدرة الانسان كمركز للكون... أو هذا
ما فسرت به الملحمة، على الاقل، على ضوء ارتباطها بسيرة جون ميلتون.
> وجون ميلتون الذي لقب لاحقاً بـ «الشاعر الضرير» ولد في مدينة
لندن في العام 1608 ابناً لرجل قانون وموثق عقود لم يكن قد درس القانون.
وهو عاش في البداية حياة مرفهة وتلقى تعليماً دينياً عميقاً وورعاً وأتقن
الكثير من اللغات منذ اكتشف في نفسه باكراً ميلاً الى الشعر والفلسفة،
وراح يقرأ النصوص الكلاسيكية بلغاتها الاصلية. وكان ميلتون غزير الانتاج
ولا سيما في كتابة الشعر والتاريخ وهو خاض كتابة القصائد والسوناتا، كما
كتب في اللاهوت وفي تاريخ الكنيسة، ومع هذا يظل «الفردوس المفقود» اهم
اعماله يليه «الفردوس المستعاد» و «شمشون يعاني». ومات ميلتون في العام
1674 سنوات عدة بعدما ابدع للأدب الانكليزي ذلك النص الذي يعتبر العمل
الملحمي الشعري الوحيد في هذا الأدب.

الحياة
الثلاثاء, 18 مايو 2010

ابراهيم العريس

said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى