صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

بني ملال ـ خنيفرة ـ الخميسات ـ القنيطرة والرباط ... تصدرت قائمة الإصابات بها، وتداعياتها تنتقل من الأمهات إلى الأبناء : الأمراض المنقولة جنسيا تتجاوز 600 ألف حالة إصابة سنويا / الدكتور مصدق مرابط

اذهب الى الأسفل

بني ملال ـ خنيفرة ـ الخميسات ـ القنيطرة والرباط ... تصدرت قائمة الإصابات بها، وتداعياتها تنتقل من الأمهات إلى الأبناء : الأمراض المنقولة جنسيا تتجاوز 600 ألف حالة إصابة سنويا / الدكتور مصدق مرابط Empty بني ملال ـ خنيفرة ـ الخميسات ـ القنيطرة والرباط ... تصدرت قائمة الإصابات بها، وتداعياتها تنتقل من الأمهات إلى الأبناء : الأمراض المنقولة جنسيا تتجاوز 600 ألف حالة إصابة سنويا / الدكتور مصدق مرابط

مُساهمة من طرف izarine في الثلاثاء 9 نوفمبر 2010 - 21:26

تقدرالمنظمة العالمية للصحة عدد الإصابات السنوية الجديدة بالأمراض المتنقلةجنسيا القابلة للشفاء بـ 340 مليون حالة إصابة عبر العالم، وتعتبر الدولالنامية أكثر تضررا بحيث تحتل بها الدرجة الخامسة بالنسبة لجميع الأمراض،والدرجة الثانية بالنسبة المرضية، والوفيات المرتبطة بها عند النساء فيفترة الانجاب، بغض النظر عن الايدز بعد نسبة الوفيات عند المرأة الحامل.كما تشكل آسيا الشرقية الجنوبية، وإفريقيا شبه الصحراء المنطقتان الأشدإصابة، وبالتالي فإن هذه الأمراض تعد مشكلا حقيقيا للصحة العمومية.
وفي المغرب تعرف نسبة الأمراض المنقولة جنسيا ارتفاعا سنة بعد أخرى، وتقدروزارة الصحة عدد الحالات الجديدة كل سنة بـ 600 ألف حالة، وقد بلغ عددالحالات المصرح بها سنة 2005 ما مجموعه 374 ألف إصابة، منها 77 في المائةفي أوساط النساء، كما بينت الإحصائيات أن العدد السنوي المصرح به في تزايدمستمر. أما المدن الأكثر إصابة بالأمراض المتنقلة جنسيا فهي بني ملال ـخنيفرة ? الخميسات ? القنيطرة - الرباط ـ سلا- مراكش ..، وحسب بعضالمعطيات الوبائية والسريرية والاجتماعية، فإن الإصابة بالأمراض المتنقلةجنسيا تصيب المرأة 5 مرات أكثر من الرجل وتتميز بسهولة تنقل المرض، وبشحفي الأعراض السريرية، وتتمظهر في مرحلة متأخرة على شكل مضاعفات، وبانتقالالمرض من الأم إلى الجنين أو إلى المولود الجديد، كما أنها تصيب أكثرالنساء ذات الوضع الاقتصادي الهش، وتتسبب في الثلثين من حالات العقم، كماأنه عند المرأة يمكن أن ينجم عنها إجهاض، ووضع قبل الأوان، إضافة إلىالعقم، الحمل خارج الرحم، الألم المزمن للحوض، سرطان عنق الرحم، كما يمكنأن تسبب عند الرضيع التعفنات الرئوية بالبنوموكوك، الزهري الخلقي، التهابالعين، والعمى، وعند الرجل تكون هذه المضاعفات على شكل ضيق في الإحليلوالعقم .
ومن أسباب الأمراض المعدية المتنقلة جنسيا نجد أكثر من 30 سببا من مختلفالتعفنات الباكتيرية والفيروسية والطفيليات، وفي مقدمة لائحة الأمراضالمتنقلة جنسيا نجد السيدا الذي يعتبر مرضا عالميا يصيب كل يوم 6000 شاب،وشخص على كل 14 دقيقة، وأغلبية المصابين هم من النساء الشابات ..إذ في سنة2001 أصيب 12مليون شاب تراوحت أعمارهم ما بين15 و 24 سنة، نسبة عالية منهؤلاء الشباب لم يكونوا على علم بأنهم مصابون بالسيدا .
وينتقل فيروس السيدا من خلال العلاقات الجنسية أو على اثر عملية نقل دم لميتم إخضاعه سابقا إلى فحص دقيق، أو عبر الحقن غير المعقمة، كما يمكنللمرأة الحامل المصابة بالسيدا أن تنقل العدوى إلى الجنين أثناء الحمل .وإلى حد سنة 2005 سجلت في المغرب 1839 حالة من السيدا، 51 في المائة منهذه الحالات مسجلة في سنة 2001 ولوحظ أن 25 في المائة من المصابين تراوحتأعمارهم ما بين 15 و 29 سنة، و43 في المائة ما بين 30 و 39 سنة، بينما 38في المائة من هذه الحالات هم من النساء، في حين لم يتعدى هذا العدد 08 فيالمائة سنة 1998. كما تبين المعطيات أن 0.10 نساء حوامل في سنة 2005 و0.61في المائة عند السجناء، 1.95 في المائة عند ممتهني الجنس. ويعيش مابين 16إلى 20 ألف شخص مع فيروس داء فقدان المناعة، كما نجد أن 55 في المائة منالحالات المصرح بها موجودة في ثلاثة مناطق هي: سوس ماسة درعة ـالدارالبيضاء ـ ومراكش تانسيفت الحوز.
وفي السياق ذاته فإن 150 ألف شخص يصاب سنويا بالسيلان، وهو التهاب يصيبالجهاز التناسلي تسببه جرثومة ( كونوكوك ) التي تتواجد بشكل خاص فيالسوائل التي تفرزها المجاري البولية والتناسلية للشخص المصاب، لذلك يبقىالاتصال الجنسي هو السبب الرئيسي لانتقال العدوى من شخص مريض إلى شخصسليم، علما بأن 35 في المائة من النساء الحوامل المصابون بالكونوكوك غيرالمعالج، يؤدي بهن إلى الإجهاض العفوي والوضع قبل الأوان، و 10 في المائةإلى وفيات الجنين قبل الوضع ..
ثم هناك الزهري ( السفلس ) الذي يصيب 50 ألف شخص سنويا بالزهري الذي يؤديفي مراحله الأخيرة إلى الشلل نتيجة إصابة الجهاز العصبي، وهو مرض جرثوميخطير ينتقل بسرعة بين الرجال والنساء عن طريق الاتصال الجنسي، أو من الأمالمصابة نحو جنينها، كما تبين الدراسات أن الوقاية أو معالجة 100 حالة من«السيفلس» في مجموعة ذات خطر عالي للإصابة بالأمراض المتنقلة جنسيا، يمكنمن تفادي 109 حالة جديدة من السيدا و 4132 حالة جديدة من السيفلس في العشرسنوات التي تليها . كما يسبب «السيفلس» عند المرأة الحامل عدة مضاعفات،كالوضع قبل الأوان ووفاة المولود الجديد، وتعد نسبة «السيفلس» عند المرأةالحامل في إفريقيا ما بين 4 إلى 15 في المائة.
من جهة أخرى تبين الإحصائيات أن 75 في المائة من الأشخاص الذين لهم علاقاتجنسية معرضون للإصابة بـ «البابيلومافيروس» في أي لحظة من حياتهم، كما أنالعلاقة الجنسية الأولى المبكرة عند المرأة تعرضها لخطر التعفن به، علمابأن هذا الفيروس من نوع 16 ـ 18 ـ 31 ـ 33 هو مرتبط بخطر مرتفع للإصابةبالسرطان، وخاصة سرطان عنق الرحم ـ سرطان الشرج ـ وسرطان العضو الذكوري.ويشكل السرطان المرتبط بهذا الفيروس 6 في المائة من تسعة مليون حالة جديدةمن جميع السرطانات في العالم، بحيث وجد البابيلومافيروس من نوع 16 و 18تقريبا في 70 في المائة من جميع سرطانات عنق الرحم. ويشكل التلقيح الوقائيفرصة لتقليص الثقل المرتبط بالتعفنات والأمراض الناجمة عن هذا الفيروس،ويعتبر سرطان عنق الرحم السرطان الثاني عند المرأة في العالم مع تشخيص كلسنة 400 إلى 500 حالة كل سنة، كما نجد كذلك في لائحة الأمراض المتنقلةجنسيا، القرحة التناسلية الصلبة، والقرحة التناسلية اللينة على الأعضاءالتناسلية، الالتهاب الكبدي الوبائي «ب» الذي ينجم عنه سرطان الكبد عندمايصبح مزمنا ..
ويستعين التشخيص الطبي لهذه الأمراض المتنقلة جنسيا بالأعراض التي يشتكيمنها الشخص المريض، كالسيلان الاحليلي والمهبلي، التقرحات، انتفاخالخصيتين، الألم البطني، تعفن عين المولود الجديد، وبالفحص وعبر أخذ عيناتمن أماكن الإصابة، وعمل مزرعة للميكروب وقت الإصابة وظهور الأعراض، وكذلكبفحص الدم لتوضيح الأجسام المضادة لهذه الميكروبات خاصة، للبحث عنها عندماتكون مختفية وغير معلنة .
أود أن أقدم بعض الإحصائيات قبل أن أختم هذا الموضوع لتوضيح حجم هذاالمشكل على الصحة العمومية، ومنها أن 30 إلى 50 في المائة من الأبناءالمزدادون من أمهات مصابون بالكونوكوك غير المعالج أو بالكلاميديا،سيصابون بتعفن العين الذي سيؤدي بهم في النهاية الى العمى، وبأن 1000 إلى4000 مولود جديد سيصابون بالعمى كل سنة، في حين أن التقرحات على الأعضاءالتناسلية غير المعالجة ترفع خطر الإصابة بالايدز ونقلها بعشرة مرات، أخذابعين الاعتبار أن 80 إلى 90 في المائة من التكلفة الشاملة لهذه الأمراضتقع على كاهل الدول النامية، كما أن هناك نقص في الولوج والكشف. كما تبينالأبحاث أن الأمراض المتنقلة جنسيا تشكل في إفريقيا شبه الصحراء عوامل خطرمهمة في انتشار الايدز .
وفي الأخير فإن نظرة سريعة لهذه المضاعفات والأرقام، تملي علينا أخذإجراءات وقائية حمائية وسلوكية لنحمي شبابنا من مخاطر هذه الأمراض، معتنظيم حملات تحسيسية وكشف لهذه الأمراض خاصة عند الشرائح الأكثر عرضة لها.فحماية الشباب تكمن في تربيتهم، وتوعيتهم جنسيا، وإعطائهم المعلوماتالكافية حول طرق انتقال فيروس السيدا والأمراض المتنقلة جنسيا والوقاية منأخطارها، من قبيل الإخلاص في العلاقة الزوجية - تجنب السلوكات الجنسيةالخطيرة - استعمال الواقي الطبي ـ الكشف والعلاج المبكرـ نشر قيم العفةوالتربية الجنسية المبكرة - الرفع من الوضعية الاجتماعية النفسيةوالاقتصادية للمرأة مع ضمان استقلاليتها .
كما نقترح على المسؤولين إيجاد وسيلة لتغطية مصاريف التحاليل الطبيةللأزواج ذوي الدخل الضعيف والمتوسط خاصة بالنسبة لأولائك الذين لا يتوفرونعلى التغطية الصحية في إطار الحصول على الشهادة الطبية للزواج المنصوصعليها في مدونة الأسرة، إضافة إلى تخفيض ثمن الأدوية العلاجية، والرفع مننسبة الولوج للمستوصفات والمستشفيات، مع انجاز إستراتيجية شاملة للوقايةوالمراقبة للأمراض المتنقلة جنسيا .

الاتحاد الاشتراكي
9/11/2010-
izarine
izarine

ذكر عدد الرسائل : 1855
العمر : 60
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى