صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

أخبار الأدب والنفق المظلم

اذهب الى الأسفل

أخبار الأدب والنفق المظلم   Empty أخبار الأدب والنفق المظلم

مُساهمة من طرف izarine في الإثنين 4 أبريل 2011 - 23:57

أخبار الأدب والنفق المظلم   408384Pictures2011040443a46e136f7249ec9cd117b2473cb88b


غلاف أحد اعداد {أخبار الأدب}

تعد صحيفة «أخبار الأدب» الصحيفة الثقافية الأولى في العالم العربي، وقد
لعبت لسنوات طويلة دورها المهم في إثراء الواقع الثقافي سواء بالأسماء أو
الوجوه أو الأفكار، وبغض النظر عن الملاحظات التي اتخذها الواقع الثقافي
على مدار رئاسة تحرير الروائي جمال الغيطاني لها، إلا أنها أدت دوراً
واضحاً في إثراء هذا الواقع، حتى أن البعض كان يعتبرها اللوموند العربية في
الشأن الثقافي، ومع اعتلال صحة الغيطاني وعدم التجديد له في رئاسة تحريرها
راحت الكثير من الأسماء تتردد كرؤساء محتملين.

لم يكن الكاتب
الصحافي مصطفى عبدالله واحداً من هذه الأسماء والتكهنات التي شملت حسبما
يقول الشاعر شعبان يوسف، كلاً من الناقدة عبلة الرويني، والروائي عزت
القمحاوي، والكاتبة نوال مصطفى، والكاتب الصحافي طارق الطاهر، لكن عبدالله
ظهر فجأة من الصفوف الخلفية، ليكون رئيساً للتحرير، ولم تحدث أي ردود فعل
حينها من العاملين في الجريدة، ولا من الوسط الثقافي.
لكنه لم يمر على
رئاسته للتحرير أسبوعان حتى قامت الثورة، ولم تنته حتى فوجئ الوسط الثقافي
ببيان وقّع عليه عشرة صحافيين من واقع 12 صحافياً في الجريدة، أعلنوا فيه
دخولهم في إضراب مفتوح اعتراضاً على سياسة التحرير التي اتبعها مصطفى
عبدالله خلال خمسة أعداد متوالية من الجريدة الأسبوعية.
العصا والجزرة
يعد
عبدالله ثاني رئيس تحرير للجريدة بعد جمال الغيطاني الذي أسسها ورأس
تحريرها عام 1998، وهي تقوم في جانب منها على الأداء الصحفي «حوارات ـ
تقارير ـ تحقيقات ـ ملفات، وغيرها»، وعلى نشر ما يرسله الكتّاب من مقالات
نقدية ومواد إبداعية، لكنها حسبما قال عضو مجلس تحرير محمد شعير اتخذت خطاً
مغايراً مع عبدالله يعتمد استكتاب أصحابه وأصدقائه المقالات شبه المعلبة
من قبل أصدقاء ومعارف رئيس التحرير حسبما يقول شعبان يوسف.
لكن الموقف
حسبما أوضحه صحافيو الجريدة في بيانهم أن عبدالله قام بتهميش مجلس التحرير
الذي رفض مناصرة وتلميع رجال الأنظمة التي ثارت عليها شعوبها، وفي مقدمتها
الكاتب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه الذي كان واحداً من رجالات القذافي لزمن
طويل، وذلك من خلال إقامة ندوة خاصة به في مقر الجريدة، وذهب بعضهم إلى أن
اختيار الفقيه لأنه رجل ثري ويقيم ندواته في باخرة «الباشا»، ويشترى
بأمواله الصحافيين والنقاد، وحسبما قال عضو مجلس التحرير محمد شعير أن هذه
الأسباب هي التي جعلت هيئة التحرير تدخل في إضراب مفتوح للإقالة مصطفى
عبدالله، موضحاً أن عبدالله استخدم في اجتماعه بهم سياسة العصا والجزرة،
مطالباً بالتعامل مع مسؤولين ومصادر يمكنها تقديم إعلانات للجريدة، مما
يحول الصحافيين إلى مندوبي إعلانات، وهو أخطر ما يمكن أن تقوم به صحيفة
ثقافية، إذ انه يجعل الضمير الأدبي رهن الإعلان.
وقد عضد موقف صحافيي
«أخبار الأدب» عدد من الكتّاب والمثقفين عبر بيانين صدرا للمطالبة برحيل
مصطفى عبدالله، والحيلولة دون تحويل الجريدة إلى صفحات إعلانية.
لا أعرف ما أصابهم؟!
من
جانبه قال رئيس التحرير الكاتب الصحفي مصطفى عبد الله لـ القبس أن كل ما
أعلنه صحافيو الجريدة افتراء عليه، وأن الأمر يكمن في طارق الطاهر الذي رفض
أن يأخد أحد زملائه مكافأة أكبر من مكافأته، رغم أن الأخير بذل مجهوداً
يفوقه، ورغم أن مكافأتي «أنا نفسي» أقل من مكافأة الطاهر، لكنه ثار واصر
على طلب نقله من المطبوعة إلى غيرها، فلما وافقت تقدم كل مجلس التحرير
بالطلب نفسه، وقد دعاني رئيس مجلس الإدارة الى الاجتماع معه ومعهم، وخرجنا
كالأصدقاء، حتى جاء العدد الذي اقترحت فيه منصورة عز الدين عمل ملف عن
ليبيا، واقترحت عمل ندوة عن ابراهيم الفقيه، فثاروا وهاجوا واتهموني بأنني
أعضد نظام القذافي، فدافعت عن وجهة نظري، وأعلنت أن موقف الفقيه الآن ضد
القذافي، وأن هذه حال غالبية الكتاب والمثقفين الليبيين، لكنهم أصدروا
بيانهم وراحوا يكليون لي التهم، وفي مقدمتها أنني أعمل مستشاراً لرئيس هيئة
قصور الثقافة، وأنا لا أنفي إذ أن ذلك منذ زمن طويل، ولو أن هذا يغضبهم
فإنني سأتركه».
وأشار عبد الله إلى أنه لم يطلب منهم غير التفكير في
مسألة تنشيط التوزيع، عبر الاشتراكات أو غيرها، وهذا أمر واقعي كي تستمر
الجريدة التي كانت مهددة حتى في زمن جمال الغيطاني بالتوقف، وقال إنه لا
يعرف ما الذي أصاب صحافيي الجريدة، وهو لا يستطيع أن يتحدث عن نظرية
مؤامرة، إذ أن علاقته طيبة بجمال الغيطاني، وليس هناك ما يمكن أن يشير إلى
ذلك، وقال أنه بحكم ضعف بصره في حاجة إلى كل شخص في المكان، لأنه يعتمد
عليهم، ولا يمكنه التفكير باخراجهم من الجريدة على الإطلاق كما يزعمون.
براءة ذمة
من
جانبها، أوضحت منصورة عز الدين أن إضرابهم ليس نوعاً من المطالب الفئوية،
لكنه اعتراض على سياسة التحرير، وأنهم كصحافيين ليسوا ضد رئيس التحرير
كشخص، لكنهم ضد ممارسات التهميش وتغيير سياسة الجريدة التي عرفت بها، أما
مدير التحرير طارق الطاهر فقد أكد أن الجريدة صحيفة تابعة لمؤسسة قومية
وليست خاصة، بما يعني أنه ليس من حق رئيس التحرير أن يتصرف منفرداً في
سياستها، وقال إن البيان الذي وقعوا عليه جاء انطلاقاً من الرغبة في تبرئة
أنفسهم من الأعداد التي صدرت في ظل رئاسة عبد الله.
من جهة أخرى، أوضح
شعير أن مصطفى عبد الله كان واحداً من الأسماء التي طرحها رئيس مجلس
الإدارة محمد عهدي فضل، المتهم بالفساد، والذي يجري التحقيق معه الآن، على
رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف، وأن عملية الاختيار تقوم على الأمانة
والثقة والولاء وهما ما يتمتع بهما عبد الله.
وإذا كانت الجهات المعنية
لم تدل بموقف واضح عما يحدث الآن في الجريدة، وإذا كان رئيس التحرير يقوم
حسب قوله كأستاذ في إصدار الجريدة، بينما صحافيوها ما زالوا مضربين عن
العمل، في حين أن الجميع يؤكد أنها لا تحقق أرباحاً، وأن موقف المؤسسة منها
يتسم بالتذبذب، فإن المستقبل يصبح غامضاً، ولا نعرف متى ستخرج أخبار الأدب
ومن فيها من ذلك النفق الملظم.

في انتظار التغيير..
رغم
ما شهدته أخيرا الصحف والمؤسسات القومية من تغييرات واسعة أطاحت عددا من
المسؤولين الصحافيين الذين تعاونوا مع النظام السابق، وأولئك الذين اتهموا
بتضليل الحقائق أثناء اندلاع الثورة في مصر، أو الذين رفضهم العاملون في
مؤسساتهم بسبب من سياساتهم، فان هذا التغيير لم يطل الجميع بطبيعة الحال.
ورغم
ما أشاعته هذه الخطوة من ارتياح فان عددا من الصحافيين كان يرغب في أن يتم
التغيير في الآلية وألا يأتي القرار فوقيا، بل عن طريق الانتخاب من
الصحافيين والعاملين في المؤسسات.
بقي رئيس تحرير جريدة أخبار الأدب
مصطفى عبدالله في موقعه رغم إضراب صحافيي الجريدة المتواصل الذين اقترحوا
أسماء بديلة لرئاسة التحرير، منها الكاتبة عبلة الرويني (زوجة الشاعر
الراحل أمل دنقل).
وقد شرع صحافيو الجريدة في الفترة الأخيرة بالتفكير
في إقامة موقع الكتروني مستقل لها على غرار ما حدث في جريدة الدستور. لكن
يبدو أن الأمر مازال صعبا قياسا إلى كلفته العالية وإمكانات الصحافيين.

صبحي موسى
izarine
izarine

ذكر عدد الرسائل : 1855
العمر : 60
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى