صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

اختتام الدورة 47 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش

اذهب الى الأسفل

اختتام الدورة 47 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش  Empty اختتام الدورة 47 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 26 يونيو 2012 - 21:08

عبدالله
عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1760
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اختتام الدورة 47 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش  Empty رد: اختتام الدورة 47 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش

مُساهمة من طرف عبدالله في الثلاثاء 26 يونيو 2012 - 21:11

وقف المئات من
الحاضرين للعرض الختامي للدورة 47 من المهرجان الوطني للفنون الشعبية
بمراكش تحية للفنان حميد الزهير في حفل التكريم الذي خصته به إدارة
المهرجان مساء الأحد 24 يونيو 2012 بفضاء قصر البديع الرمز التاريخي لقوة
الامبراطوية المغربية، بعد أن منعت الرياح القوية انعقاده بفضاء قرية
المهرجان المنصوبة بشارع محمد السادس .
وصفق الجمهور الذي اكتظ بكثافة في فضاء قصر البديع التاريخي، طويلا لمسار
كبير و شامخ من العطاء المبهج و الابداع المفرح الذي سمح بفتح نافذة المسرة
والغبطة في قلوب المغاربة لعقود متوالية منذ بداية الستينات، بفضل أغانيه
الشعبية و أسلوبه الفريد.
و ظل حميد الزهير طيلة هذه الفترة إيقونة قائمة الذات للفن المراكشي ملتقطا
في غنائه البسيط و التلقائي من وجدانهم ومستعيدا الأشكال المُمسرحة
للاحتفال التي كانت تحفل حياة المراكشيين في النزاهة بجنان المدينة التي
تحولت اليوم كلها إلى عمارات قاسية و جافة، أو في الأعراس أو المناسبات
التي كان يتحايل بها أهل المدينة على روتين اليومي لخلق فسحة جميلة من
الانشراح والبسط والبهجة.
انطلق حميد الزهير من جامع الفنا، ساحة الغواية والدهشة والغموض الفاتن،
والتقط منها الأهم وهو بلاغة الخفة وحكمة البساطة، وحلق بعيدا رفقة فرقته
في سماء الشهرة في مختلف ربوع المغرب، بل و خارجه حيث صدح في خشبات القارات
الخمس من الكرة الأرضية.
غنى للحب والمرأة والتوق إلى المتعة والجمال، غنى في كل المواضيع، نافذا
بسهولة إلى وجدان المغاربة بمختلف شرائحهم، واستدرج عواطفهم وخيالاتهم
لعوالم أغنياته التي صارت علامة بارزة طبعت مرحلة هامة من تاريخ المغاربة.
وساهم بعطائه في بناء مجد مدينة مراكش كرمز مغربي، لثقافة الفرح والمتعة
هنا والآن كما لو كانت تستعيد حكمة هوراس الخالدة : «اقطف نهارك».
وراهنت مؤسسة مهرجان مراكش في الدورة 47 على إعطاء نفس جديد للمهرجان
بتقديمها لرؤية جديدة للحدث مستمدة من التقاليد، يتم فيه التحول نحو
التجديد والإبداع. ويتعلق الأمر بتقوية وإعادة تقييم وتثمين الوضعية
الأساسية لأقدم مهرجان بالمغرب الذي يعود إلى سنة 1960 و تقديم شهادة عن
ثقافته التعددية. مع ضمان الاستمرار في تسجيل المهرجان الوطني للفنون
الشعبية ضمن رؤية إستراتيجية وعملية من أجل الوصول إلى التميز خلال السنة
50 لميلاد المهرجان.
ويعتبر المهرجان الوطني للفنون الشعبية واجهة لتقديم العمق الثقافي
للمغرب، فمنذ إحداثه بتاريخ 21 أبريل 1960 وعندما كان يطلق عليه تسمية
«مهرجان فولكلور مراكش» فإن التعددية الموسيقية كانت سمته الحاسمة. وبعد
ذلك عرف المهرجان تطورا ملحوظا، فتغير اسمه بسرعة ليصبح المهرجان الوطني
للفنون الشعبية تفاديا للحمولة الاستعمارية لمصطلح فولكلور.
وعبر مساره الطويل أصبح المهرجان حاميا ومدافعا عن الثقافة العريقة
وهويتها المغربية واقفا بقوة ضد تهميش الفنون الشعبية في مواجهة التوجهات
الفنية الجديدة، وموفرا فضاء للتعبير تستغله جميع الفرق التي تقوم بتخليد
واستمرارية تقاليــد الفنون الشعبية بهدف الحفاظ على هذه المعــرفة الفنية
التقـــــليدية الثمينة.

عبد الصمد الكباص
الاتحاد الاشتراكي
26\6\2012


عبدالله
عبدالله

ذكر عدد الرسائل : 1760
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى