صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

ماذا استفادت وزان من تغيير انتمائها الجهوي....؟!؟! / مصطفى احنيني.

اذهب الى الأسفل

ماذا استفادت وزان من تغيير انتمائها الجهوي....؟!؟!  / مصطفى احنيني. Empty ماذا استفادت وزان من تغيير انتمائها الجهوي....؟!؟! / مصطفى احنيني.

مُساهمة من طرف المخلوطي في الجمعة 30 أكتوبر 2015 - 20:34

ماذا استفادت وزان من تغيير انتمائها الجهوي....؟!؟!  / مصطفى احنيني. 685265120659055468252654732141631430303219515008n

رغم مرور مدة ليست بالقصيرة على التقسيم الترابي الجديد، والذي تحولت وزان بموجبه إلى إقليم مستقل بذاته، مازال هذا الإستقلال لم يتجاوز حدود المداد الذي أشر به على هذا القرار...
فما أن استبشر الوزانيون بفك حصار طويل عانت في ظله وزان ويلات تبعة صورية لجهة "الغرب - الشراردة - بني احسن"، حتى بدؤوا يعانقون نسمات حصار آخر بنكهة شمالية هاته المرة.. وكأن قدر المدينة أن تعيش على هامش التنمية التي تمر مبادراتها عن يمينها وشمالها، دون التفاتة لحاضرة لها من المقومات الجغرافية والثقافية والبشرية ما يؤهلها للعب دور تنموي حيوي في الربط بين غرب المغرب وشماله... حسابات ضيقة.. تطفل على المناصب.. وارتجالية في تدبير الشأن المحلي العام للمدينة.. تتخللها لغة المصالح.. كلها مظاهر جثمت على المدينة لفترة ليست بالقصيرة، مكرسة تلك النظرة المصلحية والالتفاتات النفعية لنخبة المدينة، ممن يتهافت على الترشح بذريعة خدمتها، غير متذكرين وزانيتهم إلا بحلول مواسم النفاق، التي يتبرعون خلالها على الساكنة بحفنة وعود ممسوخة تعكس استخفافهم واحتقارهم للمدينة وأهلها، متنصلين بذلك من كل ما تمليه عليهم ضمائرهم تجاه مدينتهم التي حولوها لمجرد مستودع كبير لركن سياراتهم الفارهة، خلال المدة القصيرة التي يقضون مصالحهم فيها...!!
كما أن رداء المدينة العتيقة وبهرجة الإصلاحات الترميمية لم تعد كافية لانتشال وزان من التهميش الذي تعاني في ظله من غياب أنشطة حقيقية تدمج الساكنة عمليا في مسار التنمية الإجتماعية والبشرية الحقيقية، على غرار نظيراتها داخل الجهة...
فرغم أننا نفتخر بوزان كمدينة عتيقة بتراث وتاريخ عريقين، إلا أن خروجها من ثوب "مدينة الزيت البلدية الحرة" و "الجلابة الوزانية الأصيلة" إلى مدينة مساهمة في إشعاع تنموي يعود بالنفع على الساكنة المسحوقة وعلى الجهة ككل أصبح مطلبا لا محيد عنه.. وذلك بتفعيل فلسفة التقسيم الجهوي الجديد التي تقتضي استفادة وزان من المشاريع التنموية بالجهة، وجعلها مدينة منتجة تضمن لساكنتها مستوى عيش كريم، وذلك بتوفير وحدات للتشغيل والإنتاج تدمج الفئة الوزانية النشيطة في عملية التنمية البشرية التي يأبى قطارها زيارة وزان..
ونريدها مدينة بنواة جامعية قريبة من طلبتها المشتتين بين جهات عدة مع ما يرافق ذلك من معاناة التنقل ومشاكل غلاء أثمنة كراء مساكن للطلبة في ظل الخلل الذي يطبع عملية توزيع المنح...!!
ونريدها مدينة بأسواق قريبة من الأحياء تلبي حاجيات السكان وتوفر لهم كافة متطلباتهم عوض هاته التجمعات الفوضوية التي تستعمر الأحياء...!!
ونريدها مدينة بطريق مدارية تخفف زحام شوارعها التي تطبعها فوضى المرور في المناسبات خصوصا...!!
ونريدها مدينة بإدارات عصرية، منفتحة على التكنولوجيا، ومسخرة إياها لصالح المواطن بما يغنيه عن قضاء ساعات وساعات في انتظار وثيقة بسيطة كعقد ازدياد أو شهادة سكنى، ليحصل عليهما في النهاية بمعلومات خاطئة، يكلفه إصلاحها ميزانية ومجهود إضافيين...!!
كما نريدها مدينة بفضاءات اجتماعية وثقافية قريبة من الوزانيين، تكون رهن إشارتهم بفعاليات وأنشطة ثقافية هادفة تستغل تراث المدينة وتتيح الفرصة لطاقاتها البشرية - وما أكثرها - لإبراز مواهبها كل في مجال إبداعه بعيدا عن الاستقطاب المريب والاحتضان المصلحي...!!
ونريدها مدينة بتدبير محلي حقيقي، محترف يقطع مع مختلف أشكال المحاباة وازدواجية التعامل مع مسألة احتلال الملك العام الذي تحول إلى فوضى عارمة تشوه مظهر المدينة...!!
هكذا نريد لوزان أن تكون مدينة بحركية محلية وفاعلية جهوية.. مدينة منتجة، متفاعلة، تنبض بالحياة، تستفيد من طاقاتها البشرية التي تزخر بها في شتى المجالات، رياضية، فنية، ثقافية وجمعوية، متفاعلة إيجابيا مع نظيراتها بالجهة، مستفيدة منها في مسألة التدبير المحلي المعقلن، القائم على تكريس ثقافة تقدير العنصر البشري ووضعه مركز اهتمام المسؤولين، لنعيش بالفعل عهد جهوية موسعة حقيقية، تصبح وزان في خضمها حلقة أساسية في مسلسل التنمية الجهوية لجهة "طنجة - تطوان - الحسيمة"، بدل أن تشكل عبءا عليها.. وهو منطق يفرض على المسؤولين، سواء منهم المحليين بالوفاء بوعودهم الإنتخابية في انتشال المدينة من مستنقع الغبن والتهميش، أو الجهويين في ترك مسألة تصفية الحسابات السياسوية الضيقة جانبا والتخلص من العصبية القبلية القائمة على جلب المشاريع التنموية وتوجيهها نحو مدنهم الأصلية...!!
أما الإستمرار في استغبان المدينة وأهلها باللقاءات التواصلية الباهتة والمنتديات الصورية، مع ما يرافقها من إهدار للجهود والأموال، ومحاولات تلوين وإخفاء ملامح التهميش والإهمال عبر إلحاق جهوي رمزي بتثبيت كراسي ومصابيح من جنس تلك المتبثة ببعض مدن الشمال، ثم التبرع بعبارات يتيمة من التمجيد والاعتزاز فلن يفيد وزان في شيء غير إبقائها حبيسة نفق التخلف الضيق وتأخير التحاقها بركب التنمية الفعلية في انتظار تنزيل مضمون جهوية موسعة حقيقية.....!!!!
المخلوطي
المخلوطي

ذكر عدد الرسائل : 376
العمر : 54
Localisation : Salé
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى