صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

القرآن .. طريق الجنة

اذهب الى الأسفل

القرآن .. طريق الجنة Empty القرآن .. طريق الجنة

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأربعاء 20 أغسطس 2008 - 13:16

كل مسلم يتأسي برسول الله -صلي الله عليه وسلم- حقا وصدقا. لابد أن يؤدي الفرائض والسنن ثم يأخذ حظه من قراءة القرآن الكريم ليلاً. فالليل وقت الصفاء والخلوة والمثول بين يدي الله تعالي. وقد أثني الله -سبحانه وتعالي- علي من كان موصوفاًً بذلك: "إن المتقين في جنات وعيون. آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين. كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون. وبالأسحار هم يستغفرون". وقال تعالي: "إنما يؤمن بآياتنا الذين إذا ذكروا بها خرّوا سُجداً وسبّحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون. تتجافي جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون".
هذا وقد بيّن النبي -صلي الله عليه وسلم- أقل ما يقرأ من القرآن ليلاً حتي يخرج القاريء عن حد الغفلة التي نهي الله تعالي عنها في القرآن الكريم: "واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين". وأقل ما يخرج القاريء عن حد الغفلة أن يقرأ في الليلة عشر آيات من القرآن الكريم.
أخرج أبوداود وابن حبان وصححه الألباني واللفظ لأبي داود في كتاب الصلاة أبواب قراءة القرآن وتحزيبه باب تحزيب القرآن أخرج بسنده إلي عبدالله بن عمرو بن العاص. قال: قال رسول الله -صلي الله عليه وسلم- من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين". ويستفاد من هذا الحديث أن أقل ما يخرج عن حد الغفلة هو قراءة عشر آيات من القرآن الكريم. أما من زاد علي العشر وأكمل قراءة مائة آية فإن الله -سبحانه وتعالي- يكتبه من القانتين.

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى