صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

اختصاصية اليوغا والطب البديل حصة الشميمري: التنفس الصحيح أسرع طريق للتغلب على الصداع

اذهب الى الأسفل

اختصاصية اليوغا والطب البديل حصة الشميمري: التنفس الصحيح أسرع طريق للتغلب على الصداع Empty اختصاصية اليوغا والطب البديل حصة الشميمري: التنفس الصحيح أسرع طريق للتغلب على الصداع

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 18 سبتمبر 2009 - 7:15

اختصاصية اليوغا والطب البديل حصة الشميمري: التنفس الصحيح أسرع طريق للتغلب على الصداع EghGdjHiGQ

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول
بديعة
بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6252
العمر : 34
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اختصاصية اليوغا والطب البديل حصة الشميمري: التنفس الصحيح أسرع طريق للتغلب على الصداع Empty رد: اختصاصية اليوغا والطب البديل حصة الشميمري: التنفس الصحيح أسرع طريق للتغلب على الصداع

مُساهمة من طرف بديعة في الجمعة 18 سبتمبر 2009 - 7:17

يعطي الصيام الجسم الراحة التي يحتاجها لكي يخلص نفسه من تراكم السموم،
ويمنحه أيضا فرصة اجراء عمليات تجديد وتصليح تشمل الجسم والعقل. حول هذا
الموضوع التقينا الأمين العام للاتحاد العالمى لليوغا المهندسة حصة
الشميمري لتحدثنا عن تأثير الصيام في الجسم، وكيف يمكن ان يصبح بداية
لحياة صحية ونفسية متكاملة.

• ما الصيام في رأيك؟
- هو طريقة
لتصفية النفس مارسها العديد من الشعوب تطبيقا لما جاء فى الاديان السماوية
أو طلبا لصحة أفضل. والصيام يجعلنا قادرين على التحكم بالعقل والاحاسيس،
وهو أيضا وسيلة لتنظيف الجسم وتجديد خلاياه، وطريقة طبيعية لمواجهة الألم
أو المرض.
فمعظم طاقتنا التي نحتاجها في حياتنا اليومية توجه الى
الجهاز الهضمي وعملياته، والصيام يتيح فرصة استخدام هذه الطاقة في عمليات
اخرى، ويعطي الجسم فرصة ذهبية للتخلص من السموم المتراكمة طوال العام.
• لماذا يحتاج جسمنا إلى الصيام؟
-
الصيام يعطي الجسم راحة يحتاجها لكي يخلص نفسه من تراكم السموم كنتيجة
لملوثات الهواء الذي نتنفسه والمواد الكيميائية التي تلوث الطعام الذي
نأكله والماء الذي نشربه.
والصيام يعطي راحة للجهازين الهضمي
والتناسلي، وللسان والعينين والاذنين الى آخره.. فالوقت الذي تنتقل فيه
لقمة الطعام الى الفم ثم الى الامعاء الغليظة حوالي 14 ساعة، وعندما نصوم
في هذه الساعات نمنع أي تحفيز للمعدة والجهاز الهضمي.
فالصيام ينشط عمليات التجديد والتصليح التي تشمل الجسم والعقل معا، وحتى الذاكرة ترتاح، خصوصا عندما يتمتع الإنسان بنوم عميق.
تقوس الظهر يؤثر في المعدة
• ما الجلسة الصحية عند الجلوس لتناول الطعام؟
-
عند تناول الصائم فطوره يفضل أن يعتدل في جلسته حتى يتسنى للمعدة أن تأخذ
شكلها الطبيعى استقبالا للطعام، أي أن يكون وضع الرقبة على استقامة العمود
الفقري نفسها، وأن يرخي كتفيه ويضع كوعي اليدين بتوازن على حافة الطاولة.
• هل هناك أشياء أخرى يجب الإهتمام بها عند تناولنا للطعام؟
-
من الأهمية بمكان الحرص على مضغ الأكل جيدا، لأن المضغ أداة سيطرة غير
مباشرة على ما نتناوله من طعام، فكلما طال مضغ الطعام وتلذذ الانسان به
ببطء، قلت الفرص أمام الافراط فى الأكل الى جانب تنظيم إفراز اللعاب.
وللعلم الفم هو القسم الوحيد من عملية الهضم الذي يمكننا التحكم به إراديا.
وقف عملية الشيخوخة
• يقال ان الصيام فرصة لوقف الشيخوخة؟
-
نعم الصيام المنتظم فرصة لوقف عملية الشيخوخة التي يعتبرها العلماء مرضا
يسيطر على الإنسان في مراحل متقدمة من حياته، وهي ليست أمرا حتميا بل هي
تلف الخلايا وعدم قدرتها على التجديد. والصيام يجعل الإنسان يعيش فترة
طويلة من حياته وهو يتمتع بحياة أكثر شبابا وصحة.
• كثير من الناس يعانون الصداع بمختلف أنواعه فى رمضان كيف يمكنك تفسير ذلك؟
-
يتعرض أكثر الناس لحالات مختلفة من الصداع فى فترة الصوم وهذا يعتبر أمرا
عاديا ولكنه يختلف بنوعه وشدته من شخص لآخر على حسب كمية الملوثات
الموجودة بداخل جسمه وقد يكون الصداع مستمرا أو حادا أو متقطعا أو يأخذ
مداه على كل الرأس أو يكون مركزا في جزء معين منه، وهذا يعتمد على كمية
الأكسجين بشكل رئيسي. أو قد يكون التعود على بعض الأدوية واختلاف موعد
أخذها في رمضان من أسباب الصداع وأيضا طبيعة الغذاء والشراب ونقص كمية
الغلوكوز التي يحتاجها الدماغ.
ونسبة ستين في المائة من حالات الصداع
وآلام الرأس تكون بدايتها في العمود الرقبي وتنشأ عن قلة تدفق الدم في
الشريان الرقبي نتيجة لوجود تشوه أو اعوجاج في العمود الفقري. أما الأسباب
الأخرى فقد تكون ناتجة عن جيوب أنفية أو توتر أو أرق أو تغيرات فى مستويات
الغلوكوز أو ضغط الدم أو فقره أو فقدان السوائل فى الجسم.
• وما الحل؟
-
الحل هنا عمل تمرينات متخصصة لإزالة التشنج في العنق والعمود الفقري وشرب
كثير من الماء، على الأقل 6 أكواب يوميا، خصوصا عند حدوث نوبة الصداع.
• ما أهم التمرينات التي يجب عملها عند بدء نوبة الصداع؟
- هناك عدة تمارين تفيد في ازالة الصداع، أذكر منها اثنين:
تمرين
التنفس: نتنفس 3 ثوان ونمسك النفس لمدة 6 ثوان ثم نعمل زفير لمدة 6-9
ثوان، وهذا يساعد على توازن نسبة ثاني أكسيد الكربون في الدم، مما يؤدي
الى تدفق الدم في الأوعية الدموية، ويحسن إنسيابه في أجزاء الدماغ وتشبع
الدم بأكسجين أكثر.
تمرين لتخفيف الضغط عن الرأس: نعمل تدليكا خفيفا
بواسطة الأصابع نبدأه من أعلى الجبهة عند خط الشعر بشكل دوائر بواسطة
أصابع اليد، ثم ننزل بالتدليك الى طرف الأذن، ثم الى الكتف الى أن يخف
الألم. ثم نقوم بعملية تدليك لعظام الفك التي نستطيع أن نشعر بها باللمس
بالأصابع. وبعد ذلك نأتي لعظام العين والحاجب. وقد تنجح فكرة وضع وسادة
ساخنة على الرقبة، في حالة الاستلقاء على الظهر، على مكان الالم وتغيير
وضع الوسادة كل 3 دقائق حول مكان الألم.
• ما سبب المشاكل التى تصيب الجهاز الهضمي غالبا في رمضان؟
-
قد يشتكي الصائم من نفخة البطن والغازات بعد الإفطار، وهذا بسبب خلط أصناف
كثيرة من الطعام وشرب العصائر والألبان، وحتى الماء أثناء الاكل يسبب هذه
المشكلة وأيضا التحلية بعد الأكل سواء بتمر أو حلويات أو فواكه، كل هذا
يعيق عملية الهضم فتتخمر الاطعمة بداخل المعدة، مما يسبب ارباكا لعملية
الهضم.
فترة التخلص من السموم
• متى يبدأ الجسم في التخلص من السموم؟
-
أول 3 أيام من رمضان هي أصعب الأيام لأن الجسم في هذه الفترة يحاول التخلص
من السموم فستلاحظ عددا من التأثيرات التالية: الصداع، رائحة نفس كريهة،
أو غثيان. وقد يحس الصائم بتسارع دقات القلب، لذلك عليه عند وقت الإفطار
بشرب العصير أو أكل التمر في الفطور والسحور، وبعض الناس يعانون أيضا من
مشاكل بالتنفس لكن يستطيعون التغلب عليها بالبراناياما، وهي تمارين التنفس.
وخلال
الصيام تتجه الكثير من السموم الى الجلد، لذلك على النساء عدم استخدام
الماكياج أو التخفيف منه، وحتى واقي العرق لا يستخدم لأن هذه المواد تساعد
على سد مسامات الجلد.
ومن الأفضل أن يوفر الصائم طاقته أثناء الصيام،
فالمشي القليل يكفي من دون إجهاد، أو ممارسة وضعيات اليوغا، ومنح النفس
وقتا كافيا للتأمل وقراءة القرآن والأدعية.
بعد بضعة أيام من الصيام
سيشعر الصائم أن معدته لم تعد ترغب في تناول كثير من الطعام وسيلاحظ فرقا
مثل زيادة حدة حاسة الشم لديه وزيادة قدراته العقلية. كما يزداد النمو
الروحي فيستطيع الإنسان كبح جماح نفسه وتتحسن قدرته على التحكم بتفكيره
وتصرفاته وحتى مقدار طعامه وهكذا..

النوم يجدد الخلايا
• ما علاقة النوم بالصيام؟
-
النوم خلال الصيام أعمق من النوم في الأيام العادية، فساعتان من النوم في
فترة الصيام أكثر إشباعا وأكثر إنعاشا من ساعات نوم طويلة في الأيام
العادية.
والنوم العميق يجدد الخلايا ويعتبر فرصة لإعادة الشباب.
والذين يصومون بانتظام منذ الصغر يشعرون بأن دورة الاستيقاظ والنوم في هذا
الشهر القمري تكون مختلفة، فيكون من السهل عليهم أن يتأقلموا بسهولة في
الظروف الصعبة، مثلا عند السفر من دولة الى أخرى لا يتعبون فى تنظيم وقتهم.
وصيامنا
لا يتعدى الأربعة عشر ساعة، لذلك فإن العمليات الكيميائية في الجسم لا
تتأثر. ومن الأهمية بمكان أن نذكر أنه خلال الصوم يزداد معدن المغنسيوم في
الدم، وهذا المعدن مهم جدا ويحمي عضلة القلب، ويعالج الذبحة الصدرية.
فالمغنسيوم له صفات تزيد سيولة الدم، لذلك يعتبر عاملا يمنع تكون الجلطات
الدموية وواقيا من جلطات القلب والدماغ. وهو أيضا مثبت لجدار الخلية لأنه
يعمل على تدفق الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم من خلال الجدار مما يساعد
على منع الذبحة الصدرية.

آلام الظهر والرقبة.. كيف نتفاداها؟
• ما أبرز المتاعب الصحية التي تصاحب بعض الصائمين؟
-
أغلب الامراض التي تصاحب هذا الشهر المبارك هي آلام الظهر والرقبة
والكتفين ونفخة البطن والغازات والصداع الذي غالبا ما يشعر به الصائم في
النهار أو بعد الإفطار.
• كيف يمكن أن نتفادى المشاكل التي تسبب آلام الظهر والرقبة والكتف؟
-
المحافظة على استقامة الجسم ضرورية أثناء الصلاة وعند قراءة القرآن
والدعاء والتسبيح. فالوقوف لفترات طويلة في صلاة التراويح أو في صلاة
القيام في وضع خاطىء للجسم يضر به ويسبب له الكثير من الآلآم. فالأغلب
يميلون برقابهم في الصلاة إلى الأمام، وبزاوية كبيرة حتى يكاد الذقن يصل
الى الصدر تقريبا، أي أن العمود الرقبي يظل حاملا ثقل الرأس مدة طويلة مما
يؤثر في العضلات المحيطة بالرأس من ناحية الرقبة ويرهقها.
ولو عرفنا أن
الرأس بمحتوياته أثقل جزء في الجسم، والرقبة أضعف جزء فيه، لأدركنا سبب
الآلآم التي يشعر بها المصلي في الرقبة والكتف والظهر أيضا، لذلك كانت
الإستقامة ضرورية لجسم الإنسان. وعلى المصلي أن يحافظ على سلامة رقبته
ويحني رأسه بزاوية قليلة جدا عن العمود الرقبي تكاد لاتصل الى زاوية 20
أو30 درجة حتى يستطيع أن يؤدي واجباته العبادية على أكمل وجه.
وصلاة
التراويح والقيام، بالاضافة إلى ما فيها من عبادة وأجر، تنظم أيضا أي خلل
بيولوجي في جسم الإنسان، وهي تمارين فيزيولوجية بسيطة تحرك كل عضلات
الجسم. فكل 20 ركعة تحرق 200 سعرة حرارية. وهي تزيد من المرونة والتوازن
والإحساس بالراحة وتخفف التوتر وتبعد القلق والكآبة.
القبس

_________________
الخفافيش تخاف نور الشمس !!
****************
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول
بديعة
بديعة
مشرف (ة)
مشرف (ة)

انثى عدد الرسائل : 6252
العمر : 34
Localisation : الدارالبيضاء
Emploi : موظفة
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى