صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الزيتون: الشجرة المباركة التي يحمي زيتها من أمراض القلب وتصلب الشرايين

اذهب الى الأسفل

الزيتون: الشجرة المباركة التي يحمي زيتها من أمراض القلب وتصلب الشرايين Empty الزيتون: الشجرة المباركة التي يحمي زيتها من أمراض القلب وتصلب الشرايين

مُساهمة من طرف said في الخميس 7 يناير 2010 - 9:18

الزيتون: الشجرة المباركة التي يحمي زيتها من أمراض القلب وتصلب الشرايين 7212rbAQ80

يعتبر
الزيتون من أقدم النباتات التي عرفها الإنسان وغرسها واستثمرها واستخرج
زيتها واستعمله كغذاء ودواء. وقد ورد ذكرها في محكم التنزيل، اذ وصفت
الزيتونة بأنها شجرة مباركة وذكر الزيتون في القرآن الكريم سبع مرات، منها
أربع مرات بلفظ الزيتون وورد ذكره بلفظ زيتون مرة واحدة ومرة أخرى بلفظ
زيتونة.


تحتوي 100 غرام من الزيتون الأخضر على 132 سعرة حرارية، و1.5 غرام من
البروتين و13.5 جرام دهن، 4 غرامات كربوهيدرات، 1.25 غرام ألياف، 90
ملليغرام كالسيوم، 17 ملليغرام فوسفور، 2 ملليغرام حديد، 2400 ملليغرام
صوديوم، 55 ملليغرام بوتاسيوم، 22 ملليغرام مغنسيوم، 300 وحدة دولية من
فيتامين «أ» وأثار من الزنك والنياسين وفيتامين ب1 وفيتامين «ب2» .
كما أن الرطوبة والزيت يكونان ما بين 85 و90 % من وزن اللب بينما
الباقي يمثل مواد عضوية ومعادن، والسكريات الأحادية هي الجلوكوز والملتوز
والزيلوز والجالاكتوز والأرابينوز . وفي بعض الأصناف يوجد فيها مانيتول
Mannitol ورامنوز Ramnose.
ويتألف زيت الزيتون كيميائيا من مواد دهنية وأنزيمات وفيتامينات (
أ، ب، ج، د، هـ ) ومواد ملونة ( كلورفيل – زنثوفيل )، وكميات ضئيلة من
العناصر المعدنية (حديد – ماغنسيوم – كالسيوم).

ولحامض اللينوليك وحامض الأرشيرك الموجودين في زيت الزيتون أهمية في
عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ولحامض الأرشيرك أهمية في تنظيم ضربات
القلب وضغط الدم، وسلامة وكفاءة وظائف الجهاز العصبي المركزي.
وثمار الزيتون الناضجة لها قيمة غذائية عالية لما فيها من نسبة
مرتفعة من الزيت وصفات قديمة. وجاء في الكتب الطبية القديمة أن الزيتون
يفتح الشهية للأكل ويقوي المعدة ويفتح السدد، ويساعد على الهضم ويقوي
الجسم، وبالإضافة إلى ثمار الزيتون فإن الأوراق مفيدة إذا مضغت، إذ يمكن
أن تعالج التهابات اللثة والقلاع وأورام الحلق، وغير ذلك من الأمراض.
ووصفت دراسات حديثة الزيتون وزيته بأنه مغذ ملين، مدر للصفراء مفتت للحصى،
مفيد لمرضى السكري والإمساك. وينصح خبراء التغذية والصحة العامة بتناول
ملعقة أو ملعقتين من الزيت مرة في الصباح ومرة قبل النوم. كما أكد عدد من
علماء التغذية في بيان لهم نشر في دورية الغذاء الأمريكية أن تناول زيت
الزيتون يسهم في الوقاية من مرض شرايين القلب التاجية وارتفاع كولسترول
الدم، وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري والبدانة، كما أنه يقي من بعض
السرطانات.
كما أن الهدي النبوي لم يغفل فائدة الزيتون وزيته فقد قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم :«كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة»،
صحيح الجامع الصغير 4498. وقد دوّن ابن قيم الجوزية في الجزء الرابع من
كتابه «زاد المعاد في هدي خير العباد» والذي خصصه للطب النبوي، استعمالات
زيت الزيتون الطبية في تلك الحقبة، ووصف استعمالاته لعلاج الكثير من
الأمراض كالتهابات اللثة والدمامل والإمساك والأمراض الجلدية وذات الجنب.

ويقول كتاب «Heart Owner Handbook الذي أصدره معهد تكساس لأمراض
القلب حديثا: «إن المجتمعات التي تستخدم الدهون اللامشبعة الوحيدة
(وأشهرها زيت الزيتون) في غذائها كمصدر أساسي للدهون تتميز بقلة ظهور مرض
شرايين القلب التاجية، فزيت الزيتون عند سكان اليونان وإيطاليا وإسبانيا
يشكل المصدر الأساسي للدهون في غذائهم، وهم يتميزون بأنهم الأقل تعرضا
لمرض شرايين القلب وسرطان الثدي في العالم أجمع . وليس هذا فحسب بل إن
الأمريكيين الذين يحذون حذو هؤلاء تقل عندهم الإصابة بمرض شرايين

القلب.

وأظهرت الأبحاث العلمية بأن زيت الزيتون يوفر الوقاية من أمراض
عديدة. وتشكل النقط التالية التي نشرت في دورية الغذاء الأمريكية لمحة
مختصرة عن الاستعمالات الطبية لزيت
الزيتون:

· يعالج تدليك اللثة بزيت الزيتون والملح كثيرا من أمراض اللثة والأسنان.

· يُساعد الاستعمال الموضعي لزيت الزيتون أو للخلاصة المائية لأوراق الزيتون المطحونة في علاج الطفح الجلدي والحكة.

· يحثّ الاستخدام الموضعي لزيت الزيتون على شفاء التقرحات والدمامل المستعصية على العلاج.

· لاستخدام زيت الزيتون على جلد الرأس فعّالية كبيرة في علاج

القشرة.

· يقوي تدليك الجسم بزيت الزيتون العضلات والأعضاء، ويخفف من الآلام العضلية والرئوية.

· يمكن أن يُساعد زيت الزيتون في الوقاية والشفاء من بعض الأمراض مثل الجلطات وتصلب الشرايين.

· تضبط الدهون الأحادية المُشبعة الموجودة في زيت الزيتون الكوليسترول
منخفض الكثافة (السيء)، وتعزز مستويات الكوليسترول مرتفع الكثافة (الجيد).

· يقي زيت الزيتون من أمراض القلب والأوعية.

· يُستعمل لتخفيف الحروق والالتهابات.

· يؤثر تأثيراً إيجابياً في حالة التهاب المعدة والقرحة المعدية.

· يُساعد استهلاك زيت الزيتون على الوقاية من الإصابة بسرطان القولون

· يُسهل زيت الزيتون وظائف الأمعاء وذلك بتنشيط إفرازات المرارة والهرمونات الأخرى.

· يُبطئ زيت الزيتون عمليات الشيخوخة.

· يُساعد على امتصاص الفيتامينات التالية: أ- د- ك.

· يُستعمل في المعالجة العطرية Aromatherapy ممزوجاً مع زيوت أخرى، حيث يملك هذا الزيت رائحة طيبة.

said
said
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4523
العمر : 56
Emploi : موظف
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى