صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تأملات في مفهوم الحرّية

اذهب الى الأسفل

تأملات في مفهوم الحرّية Empty تأملات في مفهوم الحرّية

مُساهمة من طرف abdelhamid في الخميس 26 أغسطس 2010 - 7:11

قال الله عز وجل: «فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون. يا أيها الذين
آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة. إنّ الله مع الصّابرين» [سورة البقرة: 151
ـ 152 ].
دعوة إلهية رحيمة، ووعدٌ ربّاني صادق: دعوة الإنسان إلى ذكر
خالقه، ووعد الخالق سبحانه الذي لا يخلف بأن يذكر عبده كلما ذكره، إن ذكره
في نفسه ذكره الربّ في نفسه، وإن ذكره في ملأ ذكره الربّ في ملأ خير منه.
إنها دعوة إلى الحرّية بأعمق معانيها، وأعظم دلالاتها، وأوسع آفاقها. إذ
قلب الذاكر موصول بربّ السماوات والأرض، وكلما استغرق في الذكر انطلقت
قواه وطاقاته وأشواقه وكل ذرّاته في رحاب لا حدود لها، حيث السكينة
والشّعور بالارتقاء فوق قيود الأرض وسلاسل الّرغائب الدنيئة، وأثقال
المادّيات المرهقة، نحو مقامات أسمى مما يخطر في بال غير الذاكر، وأرقى
مما تهجس به نفس الغافل. هناك يتحرر الإنسان حتى من نفسه، ولا يبقى إلا
بربّه.
ويحظى الإنسان بهذا المستوى من الحرية المختلفة عن كل ما
يتصوّره منظّرو التحرّر والحرّيات العامّة والخاصة، العمومية والفردية
الشخصية، حينما يتحرّك قلبه بذكر ربّه، ويذوق رحمة مشاهدة جمال صفاته
العليا. ويزداد حظوة بهذه الحرّية بمجرد ما ينجز له ربّه وعده، فيذكره في
عليائه، وذكر الله عبده على قدر جلال ذاته العلية، وسموّ صفاته السنيّة.
«لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك». والحقيقة أن هذا الذّكر
الربّاني للعباد الذّاكرين هو مصدر حرّيتهم الكاملة، إذ يذكرهم ربّهم
برحماته وتجلياته ونفحاته، فيرقّيهم، وينقّيهم ويصافيهم، ومن صافاه ربّه
فقد حرّره من أسر نفسه، وزجّ به في أنوار أنسه. فيكون بالله، كما جاء في
الحديث القدسي الصحيح: «ما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه،
ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنّوافل حتى أحبّه . فإذا أحببته كنت سمعه
الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي
بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه» الحديث .
وهذا أرفع مستوى من الحرية يمكن أن يصل إليه الإنسان في هذه الحياة.
فقلوب
الأحرار ملأى بالأنوار وكلما تغلغل النور في كيان الإنسان صفّاه من ظلمة
بعد ظلمة حتى يكون خالصاً لله تعالى: «الله وليّ الذين آمنوا يخرجهم من
الظلمات إلى النّور«
[ سورة البقرة: 256 ].
فحيث بلغ التنوير بلغ التّحرير.
ذلك
قوله تعالى «فاذكروني أذكركم» ثم قال: «واشكروا لي ولا تكفرون». إذ من شكر
النّعم فقد قيّدها بـعقالها ومن لم يشكرها فقد تعرض لزوالها. ولذلك أعقب
الدعوة إلى الذّكر الإنساني والوعد بالذّكر الربّاني، أمرٌ بالشّكر ونهي
عن الكفر. فمن واظب على الأذكار، وحفظها، وصان آدابها، فقد شكر نعمتها، إذ
لولا هداية الله للذاكر لما ذكره، ولولا حبّه له لما لهج لسانه بالذكر.
ومن لم يستقبل العطاء بما يستحقه من الوفاء، تعرّض لزوالِه، فحيث يحفظ
الشاكر حرّيته، يفقدها من كفر النّعمة.
وهذه الآية الكريمة من أروع
تجليات رأفة الله سبحانه بعباده. ورحمته بهم. إذ دلّهم على ما فيه سعادتهم
وحرّيتهم، وحذّرهم مما فيه شقاؤهم وفقدان حريتهم. فبالذكر والشكر يسعدون
ويتحرّرون، وبالغفلة والكفران يشقون ويُستعبدون.
ولابد للمحافظة على
هذا الفضل الإلهي العظيم من مُعينيْن نَفيسيْن: الصبر والصّلاة. قال
تعالى: «يا أيّها الذين آمنوا استعينوا بالصّبر والصّلاة. إنّ الله مع
الصّابرين». فالمعية الإلهية للصّابرين، بقدر ما يصبرون لربّهم، ويصبرون
على ذكره، ويصبرون عن كل ما يصرفهم عن ذكره، بقدر ما يكون الله معهم،
برحمته، وفضله، وإحسانه، وحبّه، وألطافه. والصّلاة مستراح قلوب العارفين،
وفيها قرّة عين سيّد المرسلين صلى الله عليه وسلم. وهي الزّاد، والمدد،
والوداد، ومرقى الأرواح، ومعراج الأشواق. وعلى قدر أنوار الأذكار، تكون
بهجة القُلوب في الصّلاة، وحضورها في مقامات «إياك نعبد وإياك نستعين».
إن
العبادة ـ بكل أنواعها البدنية والمالية ـ تحرير لطاقات الإنسان وملكاته
ومشاعره من كل القيود المعنوية التي تنحط به إلي درك الغفلة، والكنود،
والبهيمية، والأنانية؛ وارتقاء بتلك الطاقات والملكات والمشاعر نحو آفاق
إنسانية يذوق في رحابها الإنسان معنى الحرّية.
وجوهر العمل الدّيني
الطّاقة الرّوحية التي إذا تحرّرت من تلك القيود، انطلقت في انفتاح
متواصِل على عالم الغيب ، وفي استبصار مستمر لعالم الشهادة.
وإذا كان
العمل الديني يورث العلم مصداقا لقول الله تعالى: «واتقوا الله ويعلمكم
الله»، [سورة البقرة 281 ]، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: « من عمل بما
علم أورثه الله علم ما لم يعلم»، فإنّ العبادة تحرّر طاقات العقل كذلك،
لاستكشاف حقائق ومعاني تتدفّق من بحار الجود الإلهي على قلوب العابِدين.
فالعمل الديني يحرّر الرّوح والعقل معاً.
وإذا تحرّرا صلح القلب، وإذا
صلح القلب صلحت الجوارح، وصلح الجسد. ومن ثم تكون العبادة مصدراً للحرية
بكل مستوياتها الروحية، والقلبية، والعقلية، والبدنية.
قال النبي صلى
الله عليه وسلم: «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا
فسدت فسد الجسد كله. ألا وهي القلب». ومفتاح صلاحه التقوى والذّكر، وهما
منبعا حرّيته. فلا تقيّده المخالفات بأحابيلها، ولا تكبله الأهواء
بسلاسلها، ولا تعوقه عن أداء وظيفته التي خلقه الله تعالى لها وهي ذكره
وحبه وإخلاص العبادة له. وهذه الوظيفة نفسها هي عين الحرّية الإنسانية.


الصديق بوعلام
العلم
6/8/2010-

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى