صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

لُمَعٌ من إعجاز القرآن والسنة

اذهب الى الأسفل

لُمَعٌ من إعجاز القرآن والسنة Empty لُمَعٌ من إعجاز القرآن والسنة

مُساهمة من طرف abdelhamid في الأحد 10 أكتوبر 2010 - 8:02

نماذج من الإعجاز العلمي في القرآن الكريم:
المجموعة الشمسية:
قال تعالى : (والشمس تجري لمستقر لها . ذلك تقدير العزيز العليم. والقمرقدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم لا الشمس ينبغي أن تدرك القمر ولاالليل سابق النهار، وكل في فلك يسبحون) (1)
فالعلم لم يكتشف أنّ الشمستجري في اتجاه معين، وأنّ المجموعة الشمسية كلها تتحرك، وأنّ الأرض كرويةـ كما أشارت إلى ذلك هذه الآيات ـ إلاّ حديثا.
2 ـ تمدّد الكون:
وقال تعالى: (والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون) (2).
اكتشف العلماء أنّ الكون يتمدّد ويتسع من خلال رصدهم للمجرات والأجرام السماوية
3) السماء كانت دخانا:
وقال تعالى: (ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعاًأو كرهاً قالتا أتينا طائعين فقضاهنّ سبع سماوات في يوميْن وأوحى في كلسماء أمرها وزيّنا السماء الدنيا بمصابيحَ وحفظا. ذلك تقدير العزيزالعليم) (3)
يقول العالم الفلكي جيمس جينز: «الراجح أنّ مادّة الكونبدأت غازاً منتشرا خلال الفضاء بانتظام، وأنّ السدائم خلقت من تكاثف هذاالغاز» وكذلك قال الدكتور جامو: «إنّ الكون كان مملوءاً بغاز موزّع توزيعامنتظما.
ومن هذا الغاز حدثت عمليات التحول النووي في مختلف العناصر».
4) الضغط الجوّي:
وقال تعالى: «فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام . ومن يُرد أن يُضله يجعل صدره ضيّقا حرجا كأنما يصعّد في السماء» (4)
بعدأن طار الإنسان وحلق على ارتفاعات شاهقة، تبيّن له أنّ الصّعود قدما فيالجوّ يصحبه حتما ضيق الصدر حتى يصل المرء إلى حالة الاختناق.
5) علم طبقات الأرض:
وقال تعالى: (أو لم يرَ الذين كفروا أنّ السماواتِ والأرض كانتا رتقا ففتقناهما.
وجعلنا من الماء كل شيء حي. أفلا يؤمنون) (5).
أثبتالعلم حديثا أنّ الأرض والشمس ومختلف الكواكب والأجرام، إنما كانت سديماًفي الفضاء، وأنّ الأرض انفصلت عن هذا السديم. ومن الأدلة على ذلك أنّ نفسالعناصر التي تتكون منها الأرض هي نفسها التي تتكون منها الشمس.
6) كروية الأرض:
وقال تعالى: (يكوّر الليل على النّهار ويكوّر النّهار على الليل) (6)
حيث إنّ التكوير لايتم عادة إلاّ حول جسم كروي.
7) تلقيح الرّياح للنبات:
وقال تعالى: (وأرسلنا الرّياح لواقِحَ فأنزلنا من السماء ماءً فأسقينا كموه وما أنتم له بخازنين) (7)
أكد العلم الحديث أنّ الرّياح لواقح النبات وقرر أنّ الرياح تلقح السحب التي يتم بها نزول الماء من السماء.
8) البرزخ بين البحار:
وقال تعالى: (مرَجَ البحْرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان، فبأيّ آلاء ربّكما تكذّبان) (8)
وقال عز وجل: (وهو الذي مرج البحرين هذا عذبٌ فراتٌ وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجراً محجوراً) (9)
من عجائب قدرة الله أنه جعل ماء النهر لايؤثر في ماء البحر فيغير ملوحته كما لايؤثر ماء البحر في ماء النّهر.
9) أنواع من الأمواج:
وقالتعالى: (أو كظلمات في بحر لجّي يغشاه موجٌ من فوقه موجٌ من فوقه سحابظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها، ومن لم يجعل الله لهنوراً فما له من نور) (10)
أشارت هذه الآية الكريمة إلى ما اكتشفه العلم حديثا من وجود ثلاثة أنواع من الأمواج
ـ سطحية وتنشأ بدفع الرياح والأمواج.
ـ أمواج المد والجزر نتيجة لجاذبية القمر.
ـ أمواج تحدث في الأعماق السحيقة من المحيطات. وهي أمواج عاتية بالغة السرعة.
* نماذج من الإعجاز العلمي في السنة النّبوية
1) الختان:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط» (11)
كَشفَالعلم الحديث أنّ عدم الختان بالنسبة للذكور له مضاعفات منها: أنالإفرازات قد تتجمع خلف القلفة مما يؤدّي إلى الالتهابات المزمنة فيالحشفة وإلى تكوين أنسجة ليفية من شأنها أن تؤدّي إلى ضيق فتحة البول، مماقد يؤدّي بالتالي إلى احتباسه (12)ومن ناحية أخرى فقد وجد أن سرطان القضيبمن أسبابه عدم الختان.
2) - مرض الكلب:
وقال صلى الله عليه وسلم:«إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا» (13) وفي رواية أخرى: «ثمليغسله سبع مرات إحداهن بالتراب» (14)
وقررت الأبحاث العلمية أن الكلبينقل إلى الإنسان كثيراً من الأمراض، منها الجرب، ومنها داء الكلب وهو داءخطير. وقد أظهرت هذه الأبحاث مدى خطورة لعاب الكلب الذي يؤدي إلى هلاكالإنسان.
3) الوقاية من الأمراض:
قال صلى الله عليه وسلم: «غطواالإناء وأوكئوا السقاء، فإن في السنة ليلة ينزل فيها وباء، لا يمر بإناءليس عليه غطاء، أو سقاء ليس عليه وكاء إلا نزل فيه من ذلك الوباء» (15).
«لقدأثبت الطب الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الواضع الأول لقواعد حفظالصحة بالاحتراز من عدوى الأوبئة والأمراض المعدية. فقد تبين «أن الأمراضالمعدية تسري في مواسم معينة من السنة، بل إن بعضها يظهر كل عدد معين منالسنوات، وحسب نظام دقيق لا يعرف تعليله حتى الآن... من أمثلة ذلك: أنالحصبة، وشلل الأطفال، تكثر في سبتمبر وأكتوبر، والتيفود يكثر في الصيف..أما الكوليرا فإنها تأخذ دورة كل سبع سنوات ... والجدري كل سبع سنين» (16).
4) - لكل داء دواء:
وقال صلى الله عليه وسلم: «ما أنزل الله من داء، إلا أنزل له شفاء» (17).
وتؤكدالكشوف العلمية يوما بعد يوم الوصول إلى علاج أمراض استعصى شفاؤها. زمناطويلا، ولايزال البحث الطبي جارياً. وهكذا يتحقق ما أخبر به النبي صلىالله عليه وسلم.
5) - حديث الذباب:
وقال صلى الله عليه وسلم: «إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه (كله) ثم لينتزعه، فإن في إحدى جناحيه داء، وفي الأخرى شفاء» (18).
فقدأثبتت التجارب العلمية الحديثة أن هناك خاصية في أحد جناحي الذباب، هي أنهيحول البكتيريا إلى ناحيته. وعلى هذا ، فإذا سقط الذباب في شراب أو طعاموألقى الجراثيم العالقة بأطرافه في ذلك الشراب أو الطعام فإن أقرب مبيدلتلك الجراثيم، وأول واحد منها هو «مبيد البكتيريا» الذي يحمله الذباب فيجوفه قريبا من أحد جناحيه.
6) - اللبن:
وقال صلى الله عليه وسلم:«من سقاه الله لبنا، فليقل اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه، فإني لا أعلم مايجزئ من الطعام والشراب إلا اللبن» (19).
أثبت العلم الحديث أن اللبن هو الوحيد من بين الأغذية الذي يحتوي على جميع المواد الغذائية.
7) - الحبة السوداء:
وقال صلى الله عليه وسلم: «عليكم بهذه الحبة السوداء ، فإن فيها شفاء من كل داء إلا السام» (20) والسام: الموت.
كذلكأثبتت التجارب أن للحبة السوداء أهمية كبرى باعتبارها منشطا طبيعياللمناعة، وتمكن أن تؤدي دوراً هاما في علاج الإيدز والسرطان وغيرهما منالأمراض التي تصاحب قصور المناعة،
8) - عسل النحل:
وقال صلى اللهعليه وسلم: «عليكم بالشفاءين: العسل والقرآن» (21) وقد أمكن الاستفادة مناستخدام العسل علاجاً للأمراض التي تسببها العديد من الميكروبات بعد أنثبت علمياً أن العسل به مواد تمنع هذه الميكروبات سواء كانت فطرية أوبكتيرية.
9) النطفة:
وقال صلى الله عليه وسلم: «ما من كل الماء يكون الولد، وإذا أراد الله خلق شيء لم يمنعه شيء».
ثبت علمياً أن جزءاً يسيراً جدا من المنيّ هو الذي يخلق الله منه الولد.
فالدفقةالواحدة من المني تحمل مائتي مليون حيوان منوي أو يزيد، والذي يلقحالبويضة هو حيوان منوي واحد فقط حيث إن هناك اختيارا بعد اختيار لهذهالحيوانات فلا يصل منها إلا ما أرادته المشيئة الإلهية التي جعلت كل شيءبقدر (22).

هوامش
(٭) نص المحاضرة التي ألقى الكاتب في إحدى الأمسيات الرمضانية التي دأبت جمعية الإمام البخاري على إحيائها.
1) سورة يس: 40/38
2) سورة الذاريات: 47
3) سورة فصلت: 12/11
4) سورة الأنعام: 125
5) سورة الأنبياء: 30
6) سورة الزمر: 5
7) سورة الحجر: 22
8) سورة الرحمان: 21/19
9) سورة الفرقان: 53
1) سورة النور: 40
11) أخرجه البخاري ومسلم.
12) الختان بين الطب والدين، م.س ببور الدمشرة: مجلة العلم والإيمان 1977
13) أخرجه البخاري ومسلم.
14) أخرجه مسلم.
15) الطب الوقائي في الإسلام، د. أحمد شوقي الفنجري.
16) الإعجاز العلمي في الإسلام، السنة النبوية، محمد كامل عبد الصمد، الدار المصرية اللبنانية، الطبعة الثانية 1413 هـ 1993 م، ص 55.
17) أخرجه البخاري ومسلم.
18) أخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجة والبيهقي والحاكم.
19) متفق عليه.
20) أخرجه ابن ماجه.
21) أخرجه مسلم.
22) الإعجاز العلمي في الإسلام - السنة النبوية، مصدر سابق، ص 95.


الصديق بوعلام
العلم
8/10/2010-

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى