صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

الصبر عند الصدمة الأولي/ د. محمد وهدان

اذهب الى الأسفل

الصبر عند الصدمة الأولي/ د. محمد وهدان Empty الصبر عند الصدمة الأولي/ د. محمد وهدان

مُساهمة من طرف abdelhamid في السبت 7 فبراير 2009 - 6:44

كيف نفهم الصبر الجميل الذي قال عنه الله عز وجل علي لسان يعقوب عليه
السلام.. "فصبر جميل عسي الله أن يأتيني بهم جميعاً إنه هو العليم
الحكيم"؟

قال العلماء الصبر الجميل هو الذي لا يبوح صاحبه فيه بشيء بل يفوض
أمره الي الله ويسترجع وقد ورد ان الصبر الجميل هو الصبر عند الصدمة
الاولي كما قال صلي الله عليه وسلم للمرأة التي كانت تبكي عند القبر
فنهاها فلم تنته ثم جاءته الي بيته معتذرة اليه انها لم تكن تعرفة فقال
لها النبي صلي الله عليه وسلم "إنما الصبر عند الصدمة الأولي".. لأنها
الاشد ألما علي النفس فكان يعقوب عليه السلام يقول: فصبري علي ما نالني من
فقد ولدي صبر جميل لا جزع فيه ولا شكاية إلا لله عز وجل وهي لا تنافي
الصبر.

والحقيقة أن الله عز وجل أثني علي الذين يلجأون اليه ويستغيثون به عز
وجل يقول تعالي: "وأيوب إذ نادي ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين"..
وهذه الشكاية منه الي مولاه عز وجل لم ترفع عنه ثناء الله بأنه كان من
الصابرين قال تعالي: "واذكر عبدنا أيوب إذ نادي ربه أني مسني الشيطان بنصب
وعذاب. اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب" ما أجمل الصفة "جميل" في نعت
الصبر الذي أهم صفاته العاجلة "المرارة" وكيف يكون المر جميلا؟ وكيف تتحول
مراراته الي حلاوة؟ انه يكون كذلك عند ذوي النفوس المطمئنة التي تتذوق
الحلاوة وهي النتيجة النهائية لحلاوة الصبر.. ولذلك يقال: مرض الإمام أحمد
بن حنبل رحمه الله تعالي فكان يئن في مرضه فذكر له ان طاووس بن كسبان
اليماني كان يكره أنين المرض ويقول إنه شكوي فما أن الامام أحمد رضي الله
عنه حتي مات واصحاب هذه المرتبة هم الذين فيهم قوله تعالي: "إنما يوفي
الصابرون أجرهم بغير حساب".. ان هذه الآية "فصبر جميل" تعلمنا ان الصبر
ضياء وان ابتلاء الناس لا محيص عنه ولا مفر حتي يأخذوا أهبتهم للنوازل
المتوقعة فلا تذهلهم المفاجآت ويضرعوا لها يقول تعالي: "ولنبلونكم حتي
نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم".

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: ما أنواع الصبر؟


هناك صبر علي الطاعة وصبر عن المعصية وصبر علي النوازل أما الصبر علي
الطاعة : فأساسه أن اركان اللازمة تحتاج في القيام بها والمداولمة عليها
الي تحمل ومعاناة.

والصبر عن المعاصي هو عنصر المقاومة للمغريات التي توضع في طريق
الناس قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "حفت الجنة بالمكاره. وحفت النار
بالشهوات".. ولا شك ان الإقبال علي المكاره والادبار عن الشهوات لا يتأتي
إلا لصبور والصبر هنا اثر علي اليقين والاتجاه الحازم الي ما يرضي الله
وهو روح العفاف الذي يحمي المؤمن من مكر السيئات يقول: "ربنا أفرغ علينا
صبرا وتوفنا مسلمين"..وهناك الصبر علي ما يصيب المؤمن في نفسه أو ماله أو
منزلته أو أهله وهيهات ان تخلو الحياة منها. فعن أم العلاء رضي الله عنها
قالت: دعاني رسول الله صلي الله عليه وسلم وأنا مريضة فقال: يا أم العلاء
.. أبشري فإن مرض المسلم يذهب الله به خطاياه كما تذهب النار خبث الحديد
والفضة.

نسأل الله عز وجل ان يلهمنا الصبر علي متاعب الدنيا وأن يسترنا بستره الجميل الذي ستر به نفسه فلاعين تراه.

_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى