صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.
صدى الزواقين Echo de Zouakine
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

هل في القرآن الكريم كلمات غير عربية؟/د.محمد وهدان

اذهب الى الأسفل

هل في القرآن الكريم كلمات غير عربية؟/د.محمد وهدان Empty هل في القرآن الكريم كلمات غير عربية؟/د.محمد وهدان

مُساهمة من طرف abdelhamid في الجمعة 20 فبراير 2009 - 17:07

لا شك أن القرآن الكريم نزل بلسان عربي مبين كما قال تعالي: "إنَّا
أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون" ولكننا نجد في القصة القرآنية بعض
الكلمات غير العربية من لغة البيئة التي يتحدث عنها القرآن لكي يصور
البيئة والمجتمع. وحتي كثير من العادات والتقاليد.

فكثير ما نري الكلمة الأجنبية تجري علي لسان شخصية من شخصيات القصة ومن الأمثلة علي ذلك:


* كلمة "هيت" في قوله تعالي: "وقالت هيت لك" علي لسان امرأة العزيز.
فهذه اللفظة غير عربية. ولكنها مستوحاة من البيئة الفرعونية القديمة. حيث
كانت تدور أحداث القصة. ومعناها بالسريانية "أنا ملك لك". وقد روي ابن
عباس رضي الله عنهما والحسن أنها كلمة سريانية. ومعناها أنها تدعوه إلي
نفسها.

وهكذا يتضح لنا أن هذه الكلمة من البيئة المصرية القديمة واستخدمها القرآن الكريم.


* كلمة "سيدها" يقول تعالي: "وألفيا سيدها لدي الباب" وهذه اللفظة
ليست في كلام العرب ومعناها زوجها بلغة "القبط" لأن القبط يسمون الزوج
سيداً.

* كلمة "اليم" في قوله تعالي: "فاقذفيه في اليم" واليم كلمة سريانية معناها البحر أو النهر الكبير.


* كلمة "عبدت" في قوله تعالي: "عبدت بني إسرائيل" قال أبوالقاسم: عبدت بني إسرائيل: قتلت بلغة القبط.


* كلمة "أوبي" في قوله تعالي "يا جبال أوبي معه والطير" فهي ليست
عربية خالصة. وإنما هي بلسان الحبشة بمعني التسبيح. ومعني تسبيح الجبال
تسخيرها له. وجعلها قادرة علي ذلك معجزة لداود عليه السلام.

* كلمة "منسأته" في قوله تعالي: "دابة الأرض تأكل منسأته" فهي بمعني العصا بلفظ الحبشة. والأرجح أنها باللغة اليونانية.


* كلمة "غيض" في قوله تعالي: "وغيض الماء" وهي كلمة حبشية معناها نقص.


* كلمة "سريا" في قوله تعالي: "قد جعل ربك تحتك سريا" فهي ليست عربية. وإنما سريانية ومعناها: النهر الصغير.


* كلمة "القسطاس" في قوله تعالي: "وزنوا بالقسطاس المستقيم" والقسطاس بلغة الروم الميزان. وقيل القسطاس: العدل بلغة الروم.


وهكذا يتضح لنا أن من خصائص القصة الخبرية القرآنية ذكر كلمة أجنبية
في سياق الأحداث القصصية علي سبيل الاستناس والتنويه بلغة البيئة التي
تجري فيها أحداث القصة فيكشف للقاريء عن مزايا عديدة تتصل بتلك البيئة
وأهلها. وينقل جانباً من أحلامهم وعاداتهم في ظل تلك الألفاظ المستوحاة من
مجتمعهم. وهذا جدير بأن يعطي الأسلوب القصصي القرآني ميزة فاضلة تتكشف
للقاريء البصير.

نسأل الله عز وجل أن يعلمنا وأن ينفعنا بما يعلمنا وأن يهدينا إلي طريق الخير إنه نعم المولي ونعم النصير.


_________________
أحمد الله وأشكره
abdelhamid
abdelhamid
مشرف (ة)
مشرف (ة)

ذكر عدد الرسائل : 4742
العمر : 63
Localisation : SUD
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى