صدى الزواقين Echo de Zouakine
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ...اذا لم تكن قد تسجلت بعد نتشرف بدعوتك للتسجيل في المنتدى.

في انتظار قارئ/ بشرى ايجورك

اذهب الى الأسفل

في انتظار قارئ/ بشرى ايجورك Empty في انتظار قارئ/ بشرى ايجورك

مُساهمة من طرف izarine في الإثنين 30 مارس 2009 - 5:56

كل ما ينفقه المغاربة يوميا على «الثقافة» ستون سنتيما..

ستون سنتيما فقط, لا غير.. هكذا صرح التقرير المخجل للمندوبية السامية للتخطيط, نصف درهم هي قيمة ما يستهلكه المواطنون ثقافيا..

إنه فعلا البؤس الثقافي في أفقر تجلياته, ولا يبدو الأمر مفاجئا أو
مخالفا للوضع العام للثقافة بالبلد, فما دامت الميزانية المخصصة لوزارة
الثقافة لا تتعدى 0,29 من ميزانية الدولة بكامل هيبتها ووقارها, فكيف لا
تعتمد الرعية نفس النهج وتضع أيضا الثقافة في الطابور الأخير من
اهتماماتها اليومية الكثيرة والمتشابكة, وتعتبر الثقافة بكل أشكالها ترفا
وتبذيرا لا بأس من الاستغناء عنه.

معظم المغاربة لا يقرؤون الكتب, ولا يرتادون المسارح, هجروا قاعات
السينما وقاطعوا دور الشباب والأندية الثقافية وعزفوا عن المشاركة
السياسية..أين هم إذن؟

في المقاهي المتراصة على أرصفة التفاهة..

في الأسواق يهيمون, في الشوارع شاردين تائهين أشبه بالموتى..

أمام شاشات الحاسوب يبحثون عن الأوهام, أمام شاشات التلفاز يدمنون قنوات تروض على التفاهة والبلادة.

لقد ولّى زمن كان الشباب فيه يتنافسون حول المعرفة والفلسفة والنقد
والمنطق, وأسماء الكتب والموسوعات والمذاهب, و أتى زمن أصبحوا يتباهون فيه
بأسماء العطور والمتاجر العالمية وآخر صيحات الموضة في قصّات الشعر والثوب
واللحية..

كان الكتاب لا يفارق الأنامل, فعوضته الهواتف النقالة ومفاتيح سيارات التقسيط..

يفضّل عامة الناس أن يلوذوا بالمقاهي يحتسون قهوة سوداء كخيبتهم,
يعانقون السجائر كأنها قدرهم, ويحاصرونك بالنظرات المريبة الفاجرة,
ويتفرجون على الزمن يمر هازئا بهم كأنهم غير معنيين بهذا التخلف والجهل
والأمية الفكرية التي تجعلنا في الحضيض, يبددون عمرهم في وجبات اللغو
والثرثرة, لا يفكرون مطلقا في قراءة رواية شهيرة ومجلة متخصصة أو تعلم لغة
إضافية.

أول ما يشد انتباهك حينما تطأ قدماك دولة محترمة متحضرة هي العلاقة
الرائعة التي تجمع الناس بمختلف أعمارهم بالكتب واختيارهم العفوي لفعل
القراءة, وممارستهم لها في كل مكان, حتى داخل الميترو يمسكون المقبض بيد
ويحملون الكتاب بأخرى.. في قاعات الانتظار, في الحدائق, على الشاطئ, على
الأرصفة..لا يضيعون فرصة التعلم واكتساب المعارف وتطوير الوعي والتفكير
وأسلوب النقاش وطرح القضايا الكبرى وتحليلها وإبداء الرأي فيها..

يلبسون على الموضة, يسمعون الموسيقى ويرقصون التيكتونيك لكنهم يقرؤون
ويذهبون إلى السينما ويحضرون المحاضرات الفكرية والعلمية.. فهذا لا يمنع
ذاك.

نحن فقط نهتم بظاهر الأشياء ونتجاهل باطنها, لا تهمنا سوى القشور, فسلاحهم العلم والمعرفة والمنافسة وسلاحنا الجهل والحسد والتفاهة.

فرق واضح وفاضح بين من يقرأ فعلا و بين من يتظاهر بذلك, بين من يخصص
مبلغا محترما لحاجياته الإنسانية وبين من يخصص كل ميزانيته لحاجياته
الحيوانية.

لذلك هناك فروق جوهرية بين شعب متحضر وآخر متخلف وإن كنا، للأسف،
ننتمي إلى الدرجة السفلى فلأن الستين سنتيما و0,29 لن تخلق المعجزة, كما
أن أساليب التدريس و علاقة الآباء بالكتاب لن تخلق جيلا يعي معنى أن تنفرد
بكتاب, وتحس الدهشة و المتعة التي تمنحها القراءة..

وستظل المكتبات بمقاعد فارغة باردة, لا قراء يدفئونها, وستنسج العناكب خيوطها الرقيقة حول الكتب..

تلفها وتحميها..

في انتظار قارئ.
المساء
izarine
izarine

ذكر عدد الرسائل : 1855
العمر : 60
Localisation : khémissat
Emploi : travail
تاريخ التسجيل : 03/08/2006

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى